الطالب :بركات محمد المدفعي
الأستاذ المشرف : د.سمعان مجيد إلياس

كان  للكنيسة قوة في العصور الوسطى وسلطة كبيرة على الناس في ذلك العصر ,والكنيسة الكاثوليكية الرومانية وحدت جميع الناس الذين يعيشون في أوروبا خلال العصور الوسطى, وقد تم تخصيص الملوك لحماية الدين والكنيسة الكاثوليكيه الرومانية في العصور الوسطى , وقد قدم جميع الناس المساهمات الكبيرة للكنائس في كل انحاء القارة ,حيث كانت ترغمهم الكنائس من دفع العشر حوالي 10% من ارباحهم . حيث ان الكنيسة كانت معفاة تماما من دفع الضرائب , حتى اصبحت الكنيسة هي المؤسسة الاكثر نفوذا في العالم

الكنيسة في العصور الوسطى: الحروب الصليبية

ادى ظهور الاسلام في هذا العصر والقتال من اجل حيازة مدينة القدس والارض المقدسة الى سلسة الحروب في العصور الوسطى تسمى الحروب الصليبية بالاضافة الى تشجيع الكنيسة الكاثوليكية الملوك والفرسان و عامة الناس الى القيام بالحملات الصليبية , و قد سافروا آلاف الأميال للكفاح من اجل الدين المسيحي والكنيسة الكاثوليكية الرومانية , باعتقادهم أن هذا سوف يكسب لهم مغفرة من كل آثامهم ودخول مضمون الى الجنة .

الكنيسة في العصور الوسطى: الكنائس والكاتدرائيات

الكنيسة في العصور الوسطى أدت إلى بناء أعظم الكنائس والكاتدرائيات عبر أوروبا ,حيث ظهرت العمارة القوطية الرائعة في العصور الوسطى ذاتالنوافذ المزججة باللون الجميلوالأقواس المدببة الكبيرة والسراديب والتي تحتوي أيضا على الدعامات الطائرة والتماثيل ذات وجوه قبيحة للتذكرة من اهوال الجحيم , والناس العاديين غير قادرين على فهم الكلمات , ولكن الكنيسة كانت قادرة على عرض الفن الديني بصريا حيث تم التعليم عن طريق الصور الموجودة في الزجاج الملون وايضا وضع الفسيفساء واللوحات الجدارية

الكنيسة في العصور الوسطى: الطرد

الكنيسة في العصور الوسطى تحتفظ بالسلطة على جميع البلدان والملوك في أوروبا مع التهديد بالطرد  وحافظت الكنيسة في العصور الوسطى على سلطتها على جميع البلدان والملوك في أوروبا مع التهديد بالحرمان ,وكان الاستبعاد من الكنيسة في سلطة البابا -ولذلك كانت الكنيسة الكاثوليكية في العصور الوسطى قادرة على التأثير على ملوك وحكام أوروبا مع تهديدهم بالطرد. و المعارضللكنيسة الكاثوليكية والبابا سيؤدي إلى الطرد ويمنعو من حضور أي خدمات للكنيسة، نفي الطقوس الدينية، وسوف تذهب مباشرة إلى الجحيم عندما توفي ونفي أو تكذيب المعتقدات سوف يؤدى به الى الجحيم.

الكنيسة في العصور الوسطى: الباباوات، ومحاكم التفتيش.

الباباوات في العصور الوسطى لديها سلطة على الملوك الذي أعطى قوة كبيرة للكنيسة الكاثوليكية الرومانية في العصور الوسطى ,وكان البابا هو السلطة العليا التي تأتي بعدها الكرادلة و الأساقفة، و الأساقفة هم كهنة الرعية.و في 1233 تم إنشاء محكمة الكنيسة، أو محاكم التفتيش، من قبل البابا غريغوري التاسع لإنهاء البدع

الأعياد الدينية

الكنيسة في العصور الوسطى أثارت أنشطة للناس على فترات يومية و أسبوعية و شهرية , وكان بالأمكان إحضار بعض الأطعمة في أيام محددة من الأسبوع  , وحددت الصلوات في أوقات معينة من اليوم , ومن المفترض تجمع الحضور يوم الأحد في الكنيسة وهو يوم الراحة , وهناك أعياد دينية في كل شهر من السنة .

الكنيسة في العصور الوسطى: الرهبنة والأديرة

الدير و الأديرة كانوا سمة من سمات الكنيسة في العصور الوسطى وكان هناك عدد كبير منها, وكان يعمل فيها الرهبان والراهبات يخدمون الكنيسة والمجتمع حيث كانت لديهم أعمال خيرية بحيث كانوا يقدمون الغذاء للجياع  والأدوية للمرضى ,وقد تم العمل على الأراضي المملوكة للكنيسة والرهبان، وأحيانا كانت الراهبات تنتج مخطوطات مضاءة بشكل جميل من الكتب الكلاسيكية والأعمال الدينية.

المصادر

http://www.lordsandladies.org
http://www.lordsandladies.org/the-church-in-the-middle-ages.htm