اسم الكاتب: إيناس عاطف الأخرس، نوره محمد بشير خنجر، إيمان عزات جباير

الأستاذ المشرف:د.لينة عاشور

المدقق اللغوي: أ.حمزة النادي 

العلاج السردي هو شكل من أشكال العلاج النفسي الذي يسعى إلى مساعدة الناس على تحديد قيمهم والمهارات والمعارف التي يحتاجون إليها لعيش هذه القيم، حتى يتمكنوا من مواجهة أي مشاكل يتعرضون لها بفعالية. يسعى المعالج إلى مساعدة الشخص المشارك في تأليف رواية جديدة عن نفسه من خلال التحقيق في تاريخ تلك الصفات. يدعي العلاج السردي أنه نهج للعدالة الاجتماعية في المحادثات العلاجية، يسعى إلى تحدي الخطابات السائدة التي يدعي أنها تشكل حياة الناس بطرق مدمرة. في حين أن العمل السردي يقع عادةً في مجال العلاج الأسري، فإن العديد من المؤلفين والممارسين يبلغون عن استخدام هذه الأفكار والممارسات في العمل المجتمعي والمدارس والتعليم العالي.

1. التاريخ

اعتماداً على عمل ميشيل فوكو، تم تطوير هذا النهج خلال سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين، إلى حد كبير بواسطة الاختصاصي الاجتماعي الأسترالي مايكل وايت وديفيد إيبستون من نيوزيلندا.

2. التعريف

العلاج السردي هو شكل من أشكال العلاج الذي يهدف إلى فصل الفرد عن المشكلة، مما يتيح للفرد أن يخرج عن مشاكله بدلاً من استيعابها. يعتمد على أن  يستخدم الفرد مهاراته وحسه في إرشاده خلال الأوقات الصعبة (“العلاج القصصي”، 2017)

3. الأهداف والفوائد

العلاج السردي لا يسعى لتغير  الشخص في العلاج، بل يهدف بدلاً من ذلك إلى تغيير  تأثير المشكلة. هدفه هو جعل فضاء بين الشخص وقضيته، مما يجعل من الممكن أن نرى كيف تخدم بعض المخاوف الشخص، بدلاً من إيذائه.

يساعد العلاج السردي الأشخاص على حل مشكلة ما. هذه العملية يمكن أن تساعد الناس على تطوير قدر أكبر من التعاطف الذاتي. قد يساعد التعاطف الذاتي الأشخاص في الشعور بقدر أكبر من التغيير. وقد حدد بعض علماء النفس العملية  بنمو ما بعد الصدمة. حيث يفسر هذا المصطلح التغيير الإيجابي الذي يمكن أن يحدث بعد المرور بحدث صادم .

يساعد المعالجون السرديون أيضًا الأشخاص على عرض مشاكلهم في سياقات مختلفة. قد تكون هذه السياقات اجتماعية أو سياسية أو ثقافية. يمكن أن يؤثر هذا على كيفية نظرنا إلى أنفسنا وقصصنا الشخصية.

4. تقنيات العلاج السردي الشائع استخدامها

بعض المهارات التي تنطبق على حل المشكلات من خلال العلاج السردي هي مهارات نمتلكها جميعًا، بينما يبذل البعض الآخر المزيد من الجهد للتعلم والتطبيق. التقنيات أدناه هي من بين أكثر التقنيات شيوعًا في العلاج السردي.

 سرد قصة المرء (تجميع رواية معاً)

باعتبارك معالجًا أو متخصصاً من متخصصي الصحة النفسية، فإن وظيفتك في العلاج السردي هي مساعدة عميلك في العثور على صوته ورواية قصته بكلماته الخاصة. وفقًا للفلسفة الكامنة وراء العلاج السردي، فإن رواية القصص تساعدنا على إيجاد معنى، وغرض من تجربتنا الخاصة (ستانديش، 2013).

مساعدة عميلك على تطوير قصته تمنحه فرصة لاكتشاف المعنى وإيجاد الشفاء وإنشاء هوية أو إعادة تأسيسها، وكلها عوامل أساسية للنجاح في العلاج.

تُعرف هذه التقنية أيضًا باسم “إعادة التأليف” أو “إعادة قراءة القصص”، حيث يستكشف العملاء تجاربهم الخاصة لإيجاد تعديلات على قصتهم أو إنشاء قصة جديدة تمامًا. يمكن للأحداث نفسها أن تروي مائة قصة مختلفة لأننا جميعًا نفسر التجارب بشكل مختلف ونجد حواسًا مختلفة من المعنى (Dulwich Center).

تقنية خارجية

تتضمن تقنية التحويل الخارجي توجيه العميل إلى عرض مشكلاته أو سلوكياته على أنها خارجية، بدلاً من عرضها كونها جزء منه. هذه طريقة أسهل بكثير لوصفها بدلاً من اعتناقها بالكامل، لكن يمكن أن يكون لها تأثيرات إيجابية هائلة على الهوية الذاتية والثقة.

الفكرة العامة لهذه التقنية هي أنه من الأسهل بكثير تغيير السلوك الذي تشارك فيه الآخرين أكثر من تغيير جزء من سلوك يشكل جزءًا منك. على سبيل المثال، إذا كنت سريع الغضب واعتبرت نفسك شخصًا غاضبًا، فيجب عليك تغيير شيء ما عن نفسك لمعالجة المشكلة؛ ومع ذلك، إذا كنت شخصًا يتصرف بقوة ويغضب بسهولة فأنت تحتاج ببساطة إلى تغيير السلوكيات لمعالجة المشكلة.

قد يبدو هذا تمييزًا ضئيلًا، لكن هناك فرقًا عميقًا بين عقلية شخص يصنف نفسه على أنه “مشكلة” وشخص يعترف بأنه ينخرط في بعض الأحيان في سلوك إشكالي.

كعلاج، من السهل وصف هذه التقنية، ولكن قد يكون من الصعب على العميل أن يؤمن  بالكامل بهذه الفكرة الغريبة. شجّع العميل على عدم إعطاء أهمية كبيرة للتشخيصات أو التسميات المخصصة له. فليعلم كيف يمكن أن يكون التمكين لفصل نفسه عن مشاكله، مما يتيح له درجة أكبر من التحكم (Bishop، 2011).

 تقنية التفكيك

يشير مصطلح “التفكيك” هذا إلى تحليل المشكلة أو المشكلات التي يواجهها العميل، مما يجعل فهمها ومعالجتها أكثر سهولة. غالبًا ما نشعر بأن مشاكلنا ساحقة أو مربكة أو غير قابلة للحل، لكنها في الحقيقة لا تكون أبدًا غير قابلة للحل (Bishop، 2011).

إن تفكيك المشكلة يجعلها أكثر تحديدًا ويتجنب التعميم المفرط، بالإضافة إلى التركيز على ماهية القضية أو المشكلات الأساسية بالفعل.

هذه التقنية هي وسيلة ممتازة لمساعدة العملاء على التعمق في المشكلة وفهم ما هو مهم لهم وكيف تهدد هذه المشكلة ذلك.

 تقنية نتائج فريدة من نوعها

تتضمن هذه التقنية إحداث تغيير في قصة الفرد، حيث يقوم العميل ببناء قصة تشمل تجاربه من أجل إحداث معنى جديد وإعطائه هوية إيجابية وظيفية جديدة، فعند السرد لا نقتصر على على قصة واحدة بل على العديد من القصص الجديدة المحتملة ، بعضها أكثر سلبية وبعضها الآخر أكثر إيجابية.

وبدلاً من الاستمرار في رؤية حياته أو حياتها من نفس المنظور كما هو الحال دائمًا، يمكن أن تساعد تقنية النتائج الفريدة العميل على تغيير وجهة نظره وإدراك السرد بصورة أكثر إيجابية.

مثل الكتاب الذي يطرح وجهات نظر مختلفة من شخصية إلى أخرى، فإن حياتنا بها خيوط متعددة من السرد تطرح من خلال وجهات نظر مختلفة، ومناطق تركيز مختلفة، ونقاط اهتمام مختلفة. إن استخدام تقنية النتائج الفريدة هو مجرد اختيار التركيز على قصة أو سطور مختلفة عن تلك التي كانت مصدر المشكلة.

قد يبدو استخدام هذه التقنية مثل تجنب المشكلة، ولكنه في الحقيقة مجرد إعادة تخيل المشكلة. ما يبدو أنه مشكلة أو مشكلة من منظور واحد لا يمكن أن يكون سوى تفاصيل متواضعة أو غير مهمة في منظور آخر (Bishop، 2011).

كعلاج، يمكنك تقديم هذه التقنية من خلال تشجيع العميل (العملاء) على متابعة قصص بديلة أو جديدة.

 الوجودية

قد يكون لديك ارتباط معين بمصطلح “الوجودية” الذي يجعل وجودها هنا يبدو غريبًا، لكن من المحتمل أن تكون الوجودية أكثر مما تعتقد.

الوجودية ليست نظرة قاتمة ويائسة على العالم دون معنى.

صحيح، بشكل عام، أن الوجوديين يعتقدون أن العالم لا يحمل أي معنى متأصل، لكنهم لا يأخذون هذا الاعتقاد كعذر للسقوط في حفرة عميقة من الاكتئاب وبلا معنى. بل يعتقدون أننا قادرون على خلق معنى خاص بنا.

بهذه الطريقة، تسير الوجودية والعلاج السردي جنبًا إلى جنب. يشجع العلاج السردي الأفراد على تكوين معانيهم وإيجاد غرضهم الخاص بدلاً من البحث عن الحقيقة المطلقة الموجودة مسبقًا.

يمكن أن يوفر اقتراض بعض التقنيات أو التدخلات من الوجودية دعمًا ممتازًا للعميل الذي يعمل من خلال العلاج السردي.

 ممارسة إعادة العضوية

يفترض العلاج السردي أن الهويات هي منجزات اجتماعية، كما أن ممارسة إعادة السرد تقرب الأشخاص المهمين في حياة الفرد ممن يدعمون قصة الشخص المفضلة عن نفسه وتستبعد أولئك الذين لا يدعمون الشخص.

 خريطة الشهود الخارجيين

في هذه الممارسة السردية أو المحادثة، يتم دعوة أشخاص آخرين من الخارج إلى الاستماع إلى الجلسة العلاجية . غالبًا ما يكونون أصدقاء للشخص العميل أو العملاء السابقين للمعالج الذين لديهم معرفة وخبرة خاصة بالمشكلة المطروحة. ويحدث هذا في المقابلة الأولى مع العميل على أن يشارك هؤلاء الأشخاص في المحادثة.

ثم يقوم المعالج بإجراء مقابلات معهم مع إعطاء تعليمات بعدم نقد أو تقييم أو الحديث حول ما سمعوه للتو، ولكن بدلاً من ذلك ببساطة يقول” ما هي العبارة أو الصورة التي برزت لكم” متبوعة بأي صدى ارتبط بخبرات حياتهم السابقة. أخيرًا، يُسأل الشخص الخارجي عن الطرق التي قد يشعر بها بحدوث تحول في تجربته الخاصة عندما دخل الغرفة لأول مرة.

بعد ذلك، بطريقة مماثلة، يلجأ المعالج إلى العميل، الذي كان يستمع طوال الوقت، ويحدثه حول الصور أو العبارات التي برزت في المحادثة التي سمعها للتو، والتي أثرت على وتر حساس بداخله.

في النهاية، عادة ما يكون الحديث مع هؤلاء الشهود من الخارج مفيدة للشهود. لكن بالنسبة إلى العميل، تكون النتائج رائعة: فهم يتعلمون أنهم ليسوا وحدهم الذين يعانون من هذه المشكلة، وهم يكتسبون صورًا ومعرفة جديدة واتجاهاً بديلاً في الحياة. الهدف الرئيسي من العلاج السردي هو الانخراط في مشاكل الناس من خلال توفير أفضل الحلول البديلة.

5. المزيد من التدريبات العلاجية السردية والتدخلات

في حين أن العلاج السردي هو أكثر من حوار بين المعالج والعميل، هناك بعض التمارين والأنشطة لاستكمال جلسات العلاج العادية. بعضها موصوفة أدناه.

 بيان خريطة الموقف

تتكون هذه الخريطة  من أربع مجالات يتم ملؤها:

خصائص واسم المشكلة.

تحديد تأثيرات المشكلة في كل مجال من مجالات الحياة التي تمسها (المنزل، العمل، المدرسة، العلاقات، إلخ.)

تقييم آثار المشكلة في هذه المجالات .

القيم التي تظهر عند التفكير في سبب كون هذه التأثيرات غير مرغوب فيها.

يتم ملء هذه الخريطة بالتنسيق مع اختصاصي العلاج، ولكن يمكن القيام بها بشكل فردي إذا كان من الصعب العثور على معالج اختصاصي سرد.

بشكل عام، سيتعمق الحوار بين المعالج والعميل في هذه المجالات الأربعة. سيقوم المعالج بطرح الأسئلة والتحقيق بشكل أعمق، في حين أن العميل يتحدث عن المشكلة التي يواجهها ويجد نظرة ثاقبة في كل من المجالات الرئيسية الأربعة المذكورة أعلاه.

هناك قوة في تسمية المشكلة، ومن الضروري أن نفهم كيف وفي أي مجالات تؤثر المشكلة. أخيرًا، من الأهمية بمكان أن يفهم العميل سبب انزعاجه من هذه المشكلة على مستوى أعمق. لماذا يشعر العميل بالسلبية حيال المشكلة؟ هذه أسئلة يمكن أن يساعدها هذا التمرين في الإجابة.

 قصة الحياة

أحد أهم المبادئ العلاجية في العلاج السردي هو أن نجد المعنى والشفاء من خلال سرد القصص. هذا التمرين يدور حول قصتك، وكل ما تحتاجه هو النسخة المطبوعة والقلم .

الهدف من تمرين My Life Story هو فصل نفسك عن ماضيك للحصول على منظور أوسع لحياتك. إنه يهدف إلى مساعدتك في إنشاء مخطط لحياتك دون الغوص بعمق في ذكرياتك.

أولاً  : تكتب عنوان الكتاب الذي هو حياتك. ربما هي ببساطة “قصة حياة مونيكا” أو شيء أكثر تجسيدًا للمواضيع التي تراها في حياتك، مثل “مونيكا: قصة المثابرة”.

في القسم التالي، حدد سبعة عناوين للفصول على الأقل، يمثل كل منها مرحلة أو حدثًا مهمًا في حياتك. بمجرد حصولك على عنوان الفصل، حدد جملة واحدة تلخص الفصل. على سبيل المثال، يمكن أن يكون عنوان الفصل الخاص بك “محرجًا وغير مؤكد” وقد يكون الوصف كما يلي: “لقد سادت سنوات المراهقة بسبب شعور من عدم اليقين والارتباك في أسرة مكونة من سبعة أفراد”.

بعد ذلك، سوف تفكر في الفصل الأخير وتضيف وصفًا لحياتك في المستقبل. ماذا ستفعل في المستقبل؟ أين سوف تذهب، ومن سيكون؟ هنا تظهر قوتك في القدرة على التنبؤ.

أخيرًا، تتمثل الخطوة الأخيرة في إضافة فصولك حسب الضرورة لتجميع قصة شاملة عن حياتك.

الشخص الذي يكتب كتابًا – تمرينًا علاجيًا للسرد – سيساعدك هذا التمرين على تنظيم أفكارك ومعتقداتك حول حياتك وتنسج معًا قصة تجعلك تشعر بالاهتمام. الفكرة ليست في التعمق في أي ذكريات محددة، ولكن إدراك أن ما كان في الماضي هو الماضي حقًا. قد يكون شكل من أنت ولكن ليس من الضروري أنه عرف من أنت .

 الفنون التعبيرية

قد يكون هذا التدخل مفيدًا بشكل خاص للأطفال، ولكنه مفيد أيضاً للبالغين .

لدينا جميعًا أساليب مختلفة لإخبار قصصنا، وكان استخدام الفنون للقيام بذلك يمثل العنصر الأساسي للإنسانية لأجيال لا حصر لها.

للاستفادة من هذه الطريقة التعبيرية والإبداعية لرواية قصصك، استكشف الطرق المختلفة المتاحة لك. يمكنك:

تأمل: يمكن أن يكون الاسترخاء الموجه أو التأمل الفردي وسيلة فعالة للغاية لاستكشاف مشكلة ما.

الأجندة اليومية لها العديد من الفوائد المحتملة. يمكنك التفكير في مجموعة محددة من الأسئلة (على سبيل المثال، كيف تؤثر المشكلة عليك؟ كيف أثرت المشكلة في حياتك؟) أو ببساطة اكتب وصفًا لنفسك أو قصتك من وجهة نظر المشكلة. قد يكون هذا صعبًا ولكنه قد يؤدي إلى فهم أكبر للمشكلة وكيف يؤثر على مجالات حياتك.

الرسم: إذا كنت مهتمًا أكثر بتصوير تأثير المشكلة على تجربتك، فيمكنك استخدام مهاراتك لرسم آثار المشكلة. يمكنك القيام برسم رمزي أو تعيين تأثيرات المشكلة أو رسم كاريكاتوري يمثل المشكلة في حياتك.

الحركة: يمكنك استخدام الحركة لإنشاء قصتك والتعبير عنها. ابدأ بالتحرك بالطريقة المعتادة، ثم اسمح للمشكلة بالتأثير على حركتك. تدرب على الملاحظة الواعية لمعرفة التغييرات التي تطرأ عند ترك المشكلة. بعد ذلك، قم بتطوير حركة انتقالية تبدأ في التخلص من تأثير المشكلة عليك. أخيرًا، الانتقال إلى “حركة التحرير” لاستكشاف مجازًيا وجسديًا كيفية الهروب من المشكلة.

التخيل : استخدم تقنيات التخيل  للتفكير في كيفية تطور حياتك في غضون أسبوع أو شهر أو سنة أو بضع سنوات، مع استمرار هذه المشكلة وفي إطار زمني تتبناه. شارك تجربتك مع شريك أو معالج، أو فكر في تجربتك في دفتر يومياتك لاستكشاف الطرق التي ساعدك بها هذا التمرين في إيجاد معنى أو إمكانيات جديدة لحياتك (فريمان، 2013).

6. النهج العلاجي الاجتماعي السياسي

إدراك قوة تأثير العلاقة العلاجية على العميل. مع الأخذ بعين الاعتبار التأثير المحتمل للافتراضات والاعتقادات السلبية التي قد يحملها المعالج وكيف ينظر للأنوثة والذكورة وأثره على تفسير الرواية الاجتماعية للعميل.

 اضطرابات الأكل

قدم العلاج السردي مساهمات عديدة في مجال اضطرابات الأكل. ساهم ديفيد إيبستون وستيفن ماديجان وكاترينا براون في تقديم أهم المساهمات في ذلك.

 الرجال والعنف المنزلي

كما تم تطبيق العلاج السردي للعمل مع الرجال الذين يسيئون معاملة شركائهم الإناث. كان آلان جنكينز وتود أوغوستا سكوت الأكثر غزارة في هذا المجال. لقد دمجوا تحليلًا اجتماعيًا سياسيًا للعنف، وفي الوقت نفسه أشركوا الرجال بطريقة محترمة وتعاونية.

 العمل المجتمعي

كما تم استخدام السرد العلاجي في مجموعة متنوعة من البيئات المجتمعية. على وجه الخصوص، تم استخدام تمرين يسمى “شجرة الحياة” لتشجيع المجتمعات للعمل وفقًا لقيمها.

7. خطة العلاج السردي

يعد الخروج بخطة علاج للعلاج السردي نشاطًا شخصيًا ومكثفًا يجب إكماله ضمن العلاقة العلاجية، ولكن هناك بعض الإرشادات حول كيفية إعداد خطة فعالة.

حسب مايكل وايت، هناك ثلاث عمليات رئيسية تشارك في التخطيط للعلاج:

1) إضفاء طابع خارجي على المشكلة.

تطوير تعريف خاص، بالقرب من المشكلة

رسم خرائط آثار المشكلة

تقييم آثار المشكلة

تبرير التقييم

2) إعادة كتابة المحادثات، أو مساعدة العميل على تضمين جوانب مهملة من نفسه لا تتناسب مع السرد الذي يركز على المشكلة.

3) تذكر المحادثات التي تركز على إشراك العميل بفعالية في عملية تجديد علاقاته، وإزالة العلاقات التي لم يعد يريدها، وإيجاد معنى في جوانب قصته غير السائدة في القصة السلبية المشبعة بالمشكلة.

8. الانتقادات

حتى الآن، كان هناك العديد من الانتقادات الرسمية للعلاج السردي حول ما ينظر إليه على أنه تضارب نظري ومنهجي، من بين اهتمامات أخرى متنوعة.

القصص تمكن الناس من وصف النفس من خلال العلاج. لا يعرف الناس القصة التي يحبونها فحسب، بل يعرفون أيضًا القصة التي يحتاجون إليها للهروب من الواقع وتحويلها.

تم انتقاد العلاج السردي لأنه تمسك بمعتقد بنائي اجتماعي بأنه لا توجد حقائق مطلقة، ولكن فقط توجد وجهات النظر التي تمت الموافقة عليها اجتماعيًا، وأن المعالجين السرديين يميزون ببساطة اهتمامات عملائهم على الروايات الثقافية “المسيطرة”.

يتم انتقاد العلاج السردي أيضًا بسبب عدم وجود دراسات سريرية و تجريبية للتحقق من ادعاءاته العديدة. يذكر إيتشي سن آند كلايست (2000) أن تركيز العلاج السردي على النتائج النوعية لا يتوافق مع الأبحاث والنتائج الكمية الأكبر التي تستخدمها غالبية الدراسات التجريبية المحترمة اليوم. وقد أدى ذلك إلى نقص المواد البحثية التي يمكن أن تدعم مزاعم الفعالية.

9. المراجع

1- (Nylund and Tilsen, 2006)[clarification needed]
2-^ Dulwich Centre, 1997, 2000
3-^ Winslade, John & Monk, Gerald. (2000) Narrative Mediation: A New Approach to Conflict Resolution. San Francisco: Jossey-Bass. ISBN 0-7879-4192-1
4-^ (Lewis & Cheshire, 1998)[clarification needed]
5-^ Jump up to:a b White, M. & Epston, D. (1990). Narrative means to therapeutic ends. New York: W. W. Norton. ISBN 978-0393700985
6-^ Brown & Augusta-Scott, Narrative Therapy, 2007, p. 24
7-^ Brown & Augusta-Scott, Narrative Therapy, 2007, p. 36
8-^ Michael White, Maps of Narrative Practice, 2007, p. 139
9-^ Michael White. De-Centered Practice. Re-authoring Lives##. 2001. p. 39
10-^ White, M. (2005). Narrative practice and exotic lives: Resurrecting diversity in everyday life. Adelaide: Dulwich Centre Publications. pp 15.
11-^ Catrina Brown and Tod Augusta-Scott. Narrative Therapy: Making Meaning, Making Lives. Sage Publications. 2007
12-^ Catrina Brown and Tod Augusta-Scott. Narrative Therapy: Making Meaning, Making Lives. Sage Publications. 2007
13- Tod Augusta-Scott (ed.). Innovations in Interventions to Address Intimate Partner Violence: Research and Practice. (Routledge Press, 2017)
14-^ Fish, V., Post Structuralism in Family Therapy: Interrogating the Narrative/Conversational Mode. Journal of Family Therapy 19(3) 221-232 (1993)
15-^ Jump up to:a b c Minuchin, S., Where is the Family in Narrative Family Therapy? Journal of Marital & Family Therapy, 24(4), 397-403 (1998)
16-^ Madigan, S., The Politics of Identity: Considering Community Discourse In The Externalizing of Internalized Problem Conversations, Journal of Systemic Therapies, 15(1), 47-62 (1996)
17-^ Van Laer, T., Visconti, L. M., & Feiereisen, S. (2017). “Need for narrative.” Journal of Marketing Management. Available at SSRN: https://ssrn.com/abstract=2831991, doi: https://www.tandfonline.com/doi/full/10.1080/0267257X.2018.1477817, or Vimeo: https://vimeo.com/99623579
18-^ Jump up to:a b Doan, R.E., The King is Dead: Long Live the King: Narrative Therapy and Practicing What We Preach, Family Process 37(3), 379-385 (1998)
19-^ Jump up to:a b Etchison, M., & Kleist, D.M, Review of Narrative Therapy: Research and Review, Family Journal 8(1) 61-67 (2000
20-Catrina Brown and Tod Augusta-Scott. Narrative Therapy: Making Meaning, Making Lives. Sage Publications. 2007.
21-Winslade, John & Monk, Gerald. (2000) Narrative Mediation: A New Approach to Conflict Resolution. San Francisco: Jossey-Bass. ISBN 0-7879-4192-1
22-White, M. (2005). Narrative practice and exotic lives: Resurrecting diversity in everyday life. Adelaide: Dulwich Centre Publications. pp 15.
23-Etchison, M., & Kleist, D.M, Review of Narrative Therapy: Research and Review, Family Journal 8(1) 61-67 (2000)
24-Freedman, Jill and, Combs, Gene (1996). Narrative Therapy: The social construction of preferred realities. New York: Norton. ISBN 0-393-70207-3.
25-Grimwade, Jolyon (2009). “In Praise of Sneaky Poo: A Case, Four Whites, and a Missing Narrative.” Australian and New Zealand Journal of Family Therapy 30.02: 109-121.
26-White, M. (2007). Maps of narrative practice. NY: W.W. Norton. ISBN 978-0-393-70516-4
https://www.goodtherapy.org/learn-about-therapy/types/narrative-therapy

https://positivepsychologyprogram.com/narrative-therapy/