الطالبة: مايا محمد الزامل
الأستاذ المشرف: د.محمد سعادة

    الأسماك لها أنواع كثيرة ، فهناك ما يقارب 25000 نوعاَ من الأسماك، وما زال البحث جارياَ لاكتشاف العديد  منها، ولقد تأقلمت الأسماك على العيش في الماء، وللأسماك جميعاَ عمود ًفقاري يختلف تركيبه حسب النوع، كما أنَّ لها بصراَ جيداَ يتيح لها التمييز بين  اللون الأخضر والأزرق، اللونين الغالبين في الماء، وهناك قسم من الأسماك تكون مجهزةَ بخط جانبي أو بأعضاءٍ كهربائيةٍ ، يساعد الخط الجانبي الأسماك   على تلقّي التموجات في الماء، وهكذا تتعرف على وجود حيوانات أخرى  . [1]

دم الأسماك

يعتبر حجم الدم في الأسماك بشكل عام أصغر من حجمه في بقية الفقارياتوسمك الهوروزبينا حيث تضع أنثى هذا النوع من السمك بيضها في الشقوق الموجودة في قاع البحر ويقوم الذكر فيما بعد بحراسة هذه البيوض، ويتراوح في الأسماك العظمية عادةَ من حوالي 2_4 مل /100 غم [2] .هذا وقد سجلت الأسماك الغضروفية حجوم دم تتراوح بين 6_8 مل /100 غم. وفي دراسات قديمة سجلت حجوم لبعض أفراد العائلة السلمونية تراوحت ما بين 3 _3.5 مل /100 غم ،  ولكن الدراسات الحديثة توصلت إلى أنَّ حجم الدم في هذه الأسماك يقترب في حجمه من الأسماك الغضروفية ويتراوح بين 5 إلى أكثر من 7 مل /100 غم، ولأسماك التونة حجم دم عالٍ يتراوح بين حوالي 8 مل /100 غم في الأسماك التي تزن 9 كغم إلى 13 مل /100 غم في الأسماك التي تزن 4.5 كغم  وقد سُجِّلت حجوم أكبر عند الأسماك الأصغر حجماَ “.[3]

 إنتاج الأصوات عند الأسماك

أثبتت الملاحظات والتجارب بأن بعض الأصوات المعينة للأسماك قد ترافق سلوكاَ  محدداَ ، ومعروف عن العديد من الأسماك انتاجها لما يبدو أصوات تحذير أو إنذار أو هروب عندما تُهاجم . والبعض يصدر أصواتاَ  نخيرية عند الدفاع الإقليمي . وهناك أسماك أخرى تصمت أثناء الهجرة والتغذية والراحة التي تعقب التغذية ،و يصاحب السلوك التكاثري أصواتاَ في العديد من أنواع المياه العذبة والمالحة ، وفي أغلب الأحيان  يُصاحب السلوك التكاثري أصواتاَ في العديد من أنواع المياه العذبة والمالحة،  وفي أغلب الحالات يبدو أنَّ الذكر هو الذي يُحدث أكثر الضجيج ، ويكون مُهيأ بشكل أفضل من  الأنثى للقيام بذلك، ومن ضمن الأصوات التي تصدرها ذكور أسماك العلجوم عند العش صغير القارب والنخير والهدير، وتوافق المغازلة بالأصوات في الأسماك البرّاقة وبعض أسماك الكود وحصان البحر والقوبيون وغيرها ويعتقد بأن بعض الأصوات تجذب الإناث إلى مناطق وضع السرء .[4]

 تكافل الأسماك مع الحيوانات البحرية الأخرى

تستخدم الأسماك عدة طرق لحماية أطفالها والدفاع عن نفسها فمثلا : السمك المربع من الأسماك المفلطحة القاعية أي التي تعيش في القاع، هذا السمك يغير لونه حسب طبيعة قاع البحر، فعندما يسبح  فوق قاع رملي بحثاَ عن الغذاء ويعمل على أن يبدل لون جلده ليأخذ لون الرمل، كما أنّه يغطي نفسه بالرمل أيضاً وعندما يسبح فوق قاع صخري فإن جسمه يأخذ شكل بقع شبيهة بلون الصخور.[5]
سمك اللشك الذي يعيش على الدوام ملتصقاَ بأسماك القرش عن طريق دائرة خاصة على شكل ماصة    توجد على رأسه، إنّ هذا السمك ضعيف يجد الحماية في كنف القرش القوي، والخدمة التي يقدمها سمك اللشك للقرش مقابل تلك الحماية المضمونة في تنظيف جلده من الطفيليات التي تلتصق به، ومن ناحية أخرى يقتات اللشك من فتات أسماك القرش .[6]
سمك المهرج يعيش في أمن وأمان بين مجسمات شقائق البحر السامة فلا تتمكن أي سمكة أخرى من الوصول إليه لأنها إن حاولت ذلك فإنّ شقائق البحر تلدغها حتى الموت، وفي المقابل فإنّ سمك المهرج يبعد عن شقائق البحر بعض الأعداء ، كما يقوم بنفس الوقت بتنظيف بعض أجزاء العائل المصابة “.[7]

أساليب حماية الأسماك لصغارها

السمك الشوكي يظل ذَكره يحوم حول العش الذي بناه بين الأعشاب المائية حراسةَ له وإن حدثَ أن ابتعد أحد الصغار الخارجين حديثاً من البيض يلتقم الذكر هذا الصغير الشارد في فمه ويعيده إلى العش ثانيةَ  [8] ، وسمك الهوروزبينا حيث تضع أنثى هذا النوع من السمك بيضها في الشقوق الموجودة في قاع البحر ويقوم الذكر فيما بعد بحراسة هذه البيوض، ويحرك السمك ذيله باستمرار لرفع أكبر كمية ممكنة من ماء جديد لتوفير الأوكسجين الضروري للبيض. [9]

هوامش

[1] فلاح خليل العاني، موسوعة الحيوان عند العرب، مطبعة البهجة، إربد، الطبعة الأولى، 1998،صفحة 234، بتصرف

 [2]  كارل إي بوند، حياتية الأسماك الجزء الثاني، مطبعة جامعة البصرة، بغداد، 1986 صفحة 207

 [3] كارل إي بوند، حياتية الأسماك الجزء الثاني، مطبعة جامعة البصرة، بغداد، 1986 صفحة 208

 [4] كارل إي بوند، حياتية الأسماك الجزء الثاني، مطبعة جامعة البصرة، بغداد، 1986 صفحة159

 [5] سعد الدين محمد المكاوي، نزهة الأذهان في عالم الحيوان، مطبعة اوزوريس، القاهرة، 2005، صفحة 81  ،بتصرف

 [6] سعد الدين محمد المكاوي، نزهة الأذهان في عالم الحيوان، مطبعة اوزوريس، القاهرة، 2005، صفحة89

 [7] سعد الدين محمد المكاوي، نزهة الأذهان في عالم الحيوان، مطبعة اوزوريس، القاهرة، 2005، صفحة89

 [8]  هارون يحيى، التضحية عند الحيوان، مطبعة ناشرون، بيروت، الطبعة الأولى، 2003،صفحة 110

 [9] هارون يحيى، التضحية عند الحيوان، مطبعة ناشرون، بيروت، الطبعة الأولى، 2003،صفحة78

 مصادر ومراجع

1.فلاح خليل العاني، موسوعة الحيوان عند العرب، مطبعة البهجة، إربد، الطبعة الأولى، 1998

2.كارل إي بوند، حياتية الأسماك الجزء الثاني، مطبعة جامعة البصرة، بغداد، 1986.

3.سعد الدين محمد المكاوي، نزهة الأذهان في عالم الحيوان، مطبعة اوزوريس، القاهرة، 2005 .

4.هارون يحيى، التضحية عند الحيوان، مطبعة ناشرون، بيروت، الطبعة الأولى، 2003.