الطالب: محمود عبد الغفور

تاريخ الواقع الافتراضي

مضى على تاريخ الواقع الافتراضي زمنًا أطول مما يعتقد معظم الناس، فقد ناقشت العديد من الأعمال الأدبية الخيال العلمي في نصوصها، وتم تحويل العديد منها إلى أفلام. (1) يمتد تاريخ الواقع الافتراضي إلى فترة طويلة، فقد جاءت فكرة العوالم الافتراضية من الخيال العلمي، واستمرت البحوث لإنتاج واقع جديد، إذا ما تعذر تغيير الواقع الفعلي الذي نعيش فيه(2). يرتبط الواقع الافتراضي باسم “إيفان ساذرلاند” بإنجاز أول جهاز محاكاة للواقع الافتراضي في ستينات القرن العشرين. فقد تمكن من بناء عارضة مثبتة على الرأس اسمها “سيف ديموقليس” (3) ، وويليام جيبسون الذي أطلق مصطلح الفضاء الإلكتروني في عام 1989 .(4)

في أوائل التسعينيات ظهرت الأجيال الأولى من تكنولوجيا الواقع الافتراضي بخوذة فوق الرأس، متصلة بجهاز حاسوب، ومزودة بشاشتين صغيرتين أمام العينين، وعندما يحرك الشخص الذي يرتدي الخوذة رأسه تتغير الصورة التي تظهر على الشاشة سريعًا جدّا، وتظهر صورة أخرى مكانها، وكلّما حرّك الشخص رأسه يمينًا ويسارًا تتغير الصورة، فإذا كانت الصورة تُمثل عُمق المحيط مثلًا، فإن الشخص يتولد لديه إحساس واقع افتراضي، كأنه موجود في أعماق المحيط، وهكذا يعيش الإنسان هذا الواقع الافتراضي طالما تظهر الصورة أمامه، وتتغير بطريقة انسيابية سلسة وبسرعة لا يلاحظها المخ، فإذا حدث بطء في تغيير الموجة بواسطة الحاسوب، فإن المخ يدرك الحقيقة ويخرج من العالم الافتراضي. الواقع الافتراضي يمكن أن يشمل الحواس الخمسة كلها، بشرط الانعزال التام عن البيئة الحقيقية المحيطة (5).

في الوقت الحالي أصبحت هذه التقنية متوفرة بكثرة وتمتلك شعبية كبيرة بين مهوسي ألعاب الفيديو(Video Games)، فضلًا على أنها أصبحت تُستخدم في العمليات الجراحية والكثير من التطبيقات الطبية لما لها من فائدة في هذه المجالات.

تعريف الواقع الافتراضي

هو تجسيد وهمي غير حقيقي للواقع أو عالم بديل يتشكل في الحاسوب، ويمكن للإنسان أن يتفاعل معه بنفس طريقة تفاعله مع العالم الحقيقي  (6)

ظهرت إشارات الخيال العلمي والمصطلحات التي تشير إلى ما يمكن أن يكون عليه معنى ومفهوم الواقع الافتراضي، وظهر مصطلح الواقع الافتراضي من جارون لانيير مؤسس لغة البرمجة الافتراضية (1989).  (7) كما أجريت البحوث على الوجود (الجمود أو التواجد) عن بعد، ويُشار إليه أحيانًا على أنه الواقع الافتراضي، وهو حالة يكون فيها المستخدم مغمورًا في بيئة بعيدة عن الواقع، وهي حالة مفيدة في التحكم في الروبوت عن بعد الموجود على مسافة معينة. (8)

كثيرًا ما يتم إطلاق مصطلح الواقع الافتراضي على الأجهزة المستخدمة فيه، وليس على الوظيفة التي يقوم بها، وهذا ما يميل إليه كثير من الأشخاص بربط مفهوم الواقع الافتراضي مع خوذة محمولة على الرأس وشاشات وقفازات التحكم. لكن ذلك لا يعتبر التعريف الصحيح للواقع الافتراضي لأنه في الوقت الحالي يمكن تمثيله بطرق مختلفة وليس عن طريق الأجهزة فقط.(9)

تطور الواقع الافتراضي في القرن العشرين

 في بداية ثمانينيات القرن العشرين، وُضعت أفكار كل من فيرنيز وساذرلاند في طريق وكالة ناسا من أجل الاستخدام، و استُخدمت شاشة عرض البلورة السائلة لبناء شاشات عارضة الرأس إتش أم دي (10)، من أجل الحصول على أقل تكلفة لتكنولوجيا الواقع الافتراضي.
بين الثمانينيات والتسعينيات من القرن العشرين كانت كل الأشياء المعروفة تختفي ويظهر بدلًا منها أشياء جديدة أقوى وأسرع وأصغر حجمًا، وأكبر قدرة وأعلى إمكانية وأرخص سعرًا. في عام 1983 تمكن زيميرمان مع لانيير من تكوين شركة، والتي كانت من أوائل شركات بناء معدات الواقع الافتراضي.(11) بعد عامين، بدأ بناء مكتبات برمجية صُممت خصيصًا لبناء التطبيقات، ومن أشهر وأهم تلك المكتبات التي تستخدم على نطاق واسع، مكتبة طاقم الأدوات من إنتاج سينس، وأدّى توافر طاقم أدوات مكتبة الواقع الافتراضي إلى تمكن الباحثين من استخدام الواقع الافتراضي في مهام عدة.

استخدامات الواقع الافتراضي

1- استخدام الواقع الافتراضي للنظر إلى الصور الملتقطة بالموجات فوق صوتية

2- استخدام الواقع الافتراضي في مجهر المسح النفقي

3- استخدام الواقع الافتراضي في تجارب علماء النفس للحصول على مزيد من البصيرة

4- استخدام الواقع الافتراضي في فهم عمل المخ وأجهزة الإحساس

مكونات نظام الواقع الافتراضي

 1- أجهزة الإدخال والإخراج
2- محرك الواقع الافتراضي
3- البرمجيات وقواعد البيانات
4- المستخدم

الهوامش

1.تكنولوجيا وتطبيقات و مشروعات الواقع الافتراضي , صفحة 10
2.كيف تعيش الحياة الثانية في العالم الافتراضي , صفحة 7
3.تكنولوجيا وتطبيقات ومشروعات الواقع الافتراضي , صفحة 10
4.تكنولوجيا الواقع الافتراضي , صفحة 8
5.تكنولوجيا الواقع الافتراضي , صفحة 7
6.تكنولوجيا وتطبيقات ومشروعات الواقع الافتراضي , صفحة 7
7.تكنولوجيا الواقع الافتراضي , صفحة 8
8.تكنولوجيا الواقع الافتراضي , صفحة 9
9.تكنولوجيا الواقع الافتراضي , صفحة 9
10.تكنولوجيا وتطبيقات و مشروعات الواقع الافتراضي , صفحة 11
11.تكنولوجيا وتطبيقات و مشروعات الواقع الافتراضي , صفحة 12

المراجع

1)عبد الحميد بسيوني, تكنولوجيا الواقع الافتراضي ,المنهلl, 1, 2015
2)عبد الحميد بسيوني, كيف تعيش الحياة الثانية في العالم الافتراضي , المنهل,1 .2015
3)عبد الحميد بسيوني, تكنولوجيا وتطبيقات ومشروعات الواقع الافتراضي, المنهل,1 .2015