الكاتب: علي محمد قاسم

الأستاذ المشرف: أ. إيمان الناجي

المدقق اللغوي: أ.ليديا راشد 

الفرق بين هندسة الويب وتطبيقات الويب

يخلط الكثير من الأشخاص بين هندسة الويب وتطبيقات الويب ، مع أن كل منها حقلاً مختلفاً عن الآخر

 فهندسة الويب هي مجال جديد يتفرع من مجال هندسة البرمجيات ، أي هي عملية ترتيب وتنظيم بناء أنظمة وتطبيقات ومواقع الويب مما يسهّل من تطويرهم و إدارتهم بدون تعديل كل شيء ، أي عند إضافة أشياء جديدة لا تتأثر الأشياء الموجودة في الموقع بالإضافات الجديدة  ، و تسهل صيانتهم عند حدوث المشاكل .

أما تطبيقات الويب هي تطبيقات برمجية يتم نشرها بواسطة شبكة الإنترنت. تستخدم نموذج خادم عميل واحد ، ويتم تشغيله في مُستعرِض الويب على كمبيوتر المستخدم. (1)

وتعتبر أنظمة وتطبيقات الويب أنظمة برمجية معقدة ، وبالتالي تحتاج إلى طرق هندسية ونهج هندسي لكي نحصل على جودة عالية منها ، ويجب استخدام أساليب منهجية وقابلة للقياس لإنجازها بكفاءة عالية . (2)

أما هندسة الويب تتضمن استخدام طرق منهجية للوصول إلى تحقيق المواصفات المطلوبة وتنفيذها ومن ثم إجراء العمليات عليها وصيانتها وتطويرها بجودة عالية.(3)

 الدافع

يعد الدافع من ظهور هندسة الويب هو ظهور ثورة التكنولوجيا والتي أصبحت من خلالها تطبيقات الويب لها تأثير كبير ودائم على حياتنا ، حيث تدخل في مجالات عديدة ومهمة مثل الاقتصاد و الصناعة و التعليم (التعليم الإلكتروني و الرعاية الصحية ووسائل الترفيه وغيرها.

وبشكل خاص لما يوفره من سهولة الوصول إلى المعلومات الموزعة على نطاق كبير على صفحات الويب.(4)

استحداث قسم هندسة الويب في جامعة فيلادلفيا

تم استحداث قسم هندسة الويب في عام 2017 وهو التخصص الأول من نوعه على مستوى الجامعات الحكومية والخاصة في المملكة الأردنية الهاشمية والمنطقة الإقليمية ؛ لمواكبة التطورات المتسارعة في الطرق و الأدوات المستخدمة في بناء نظم و تطبيقات الويب.

وقد تم إعداد برنامج البكالوريوس في هندسة الويب وفق أحدث توصيات المنظمات العالمية مثل  ACM و IEEE في تصميم وبناء مناهج برامج تكنولوجيا المعلومات و بعد دراسة مستفيضة لاحتياجات السوق.

يهدف البرنامج إلى إكساب الطلبة المهارات اللازمة لتمكينهم من تطوير نظم و تطبيقات ويب باتباع الأسلوب الهندسي في دراسة متطلبات نظم الويب و تحليلها و نمذجتها و تصميمها و اختبارها لضمان الوصول لمنتج ذي كفاءة عالية يضمن تلبية متطلبات مستخدمي النظم و بطريقة فعالة تضمن سرية معاملاته و معلوماته .(5)

 رؤية ورسالة قسم هندسة الويب في جامعة فيلادلفيا

إن رؤية قسم هندسة الويب تتلخص بأن قسم هندسة الويب يتميز بالتعليم والتعلم والبحث العلمي وخدمة المجتمع وفق المعايير العالمية .أما رسالته فهي السعي إلى إعداد خريجين في تخصص هندسة الويب مزودين بالمعرفة والمهارات والقيم، ولهم حضور محليٌ وإقليميٌ ودولي، ولديهم الدافع للتعلم مدى الحياة والقدرة على مواكبة متطلبات العصر، بالإضافة إلى الارتقاء بالبحث العلمي والدراسات العليا في تخصص هندسة الويب وتحفيز برامج الإبداع وفقاً للمعايير العالمية ، وناهيك عن بناء شراكة مثمرة مع المجتمع. (6)

ملخص بعض المواد التي يدرسها الطالب في قسم هندسة الويب في جامعة فيلادلفيا

مقدمة في تكنولوجيا الإنترنت والويب

تتحدث هذه المادة عن كيفية تعامل المستخدم مع تطبيقات الويب بشكل عام.

أساسيات الحكومة الإلكترونية

تتحدث عن كيفية بناء نظام الحكومة الإلكترونية وكيفية التعامل معه.

متطلبات تطبيقات الويب

تتضمن كيفية بناء النظام نظرياً بناء على طلب المستخدم والأهداف المطلوب من النظام تحقيقها.

جهة العميل وجهة الخادم

جهة العميل تتحدث عن الواجهة الأمامية التي يتعامل معها المستخدم، بينما جهة الخادم تتحدث عن الجهة المخفية عن المستخدم التي تتضمن البيانات المخزنة في قواعد البيانات وكيفية نقلها إلى الواجهة الأمامية التي تُعرض للمستخدم على المتصفح.

بالإضافة إلى تطوير تطبيقات الحوسبة السحابية، ضمان جودة وفحص تطبيقات الويب، إدارة عمليات ومشاريع الويب، تحليل وتصميم نظم الويب وغيرها من المواد المتخصصة . (7)

 المجالات التي يمكن أن يعمل فيها خريج قسم هندسة الويب

1-مصمم ومطور نظم الويب.
2- مدير نظم الويب.
3-مهندس نظم الويب.
4-مطور تطبيقات الويب.
5-مطور نظم الهواتف المتنقلة.
6-مطور خدمات الويب.
7-مطور تقنيات جهة العميل.
8-مطور تقنيات جهة الخادم.
9-مطور نظم التجارة الإلكترونية.
10- مطور نظم الحكومة الإلكترونية. (8)

 أهداف قسم هندسة الويب في جامعة فيلادلفيا إلى

1-إعداد الطلاب لمهن في مشاريع الحوسبة الحديثة من خلال تزويدهم بالمعرفة والمهارات في برمجة تطبيقات الويب.
2-تمكين الطلاب من تصميم وتنفيذ الحلول من خلال تزويدهم بالخبرة العملية لمجموعة واسعة من أدوات تطوير الويب الرائدة والمتطورة في الصناعة.
3-تمكين الطلاب من التكيف مع التطورات المستقبلية في الحوسبة على شبكة الإنترنت من خلال تزويدهم بأساس متين في مفاهيمه ومبادئه الأساسية.
4-تمكين الطلاب من تطوير خبرات معينة في مجال مختار من الحوسبة ذات الصلة.
5-تطوير قدرة الطلاب على إجراء البحوث من خلال توفير الموارد والإرشادات المناسبة في استخدامها.
6-تطوير قدرة الطلاب على تقديم مساهمة فعالة في النشاط القائم على الفريق.
7-تشجيع الطلاب على تبني نهج تحقيقي وتطوير مهارات دراسة مستقلة من أجل مساعدة التطوير المهني المستمر لهم.(9)

 الخطة الدراسية لقسم هندسة الويب في جامعة فيلادلفيا

الخطة الدراسية -2018 / 2019 (10)

 الهوامش

1-Sven Ziemer. Web Engineering. Norwegian University of Science and Technology. https://www.researchgate.net/publication/229023354. 2014. p1
2-Gerti Kappel , Birgit Pröll , Siegfried Reich , Werner Retschitzegger. Web Engineering. Wiley. New York. 1 edition. 2006. P1
3-Gerti Kappel , Birgit Pröll , Siegfried Reich , Werner Retschitzegger. Web Engineering. Wiley. New York. 1 edition. 2006. P1
4-Gerti Kappel , Birgit Pröll , Siegfried Reich , Werner Retschitzegger. Web Engineering. Wiley. New York. 1 edition. 2006. P1
5-http://www.philadelphia.edu.jo/arabic/faculties/faculty-of-information-technology/2017-06-14-08-52-386-
6-http://www.philadelphia.edu.jo/arabic/2017-06-14-08-48-10
7-http://www.philadelphia.edu.jo/it/we/WE-study-plan-2018-2019-ar.pdf
8-http://www.philadelphia.edu.jo/arabic/2018-03-01-11-58-20
9-http://www.philadelphia.edu.jo/arabic/2017-06-14-08-48-17
10-http://www.philadelphia.edu.jo/it/we/WE-study-plan-2018-2019-ar.pdf

تاسعاً: المصادر والمراجع:

1-http://www.philadelphia.edu.jo/arabic/2017-06-14-08-48-04
2-Sven Ziemer. Web Engineering. Norwegian University of Science and Technology. https://www.researchgate.net/publication/229023354.2014
3-Gerti Kappel , Birgit Pröll , Siegfried Reich , Werner Retschitzegger. Web Engineering. Wiley. New York. 1 edition. 2006

عاشراً: الروابط الخارجية:

فيديو تعريفي عن قسم هندسة الويب في جامعة فيلادلفيا