الاسم: مجد سمير عبد الرازق حجازي

مستقبلات سطح الخلية (مستقبلات الغشاء، مستقبلات الغشاء الداخلي، Cell surface receptors).
جميع المستقبلات موجودة ضمنيًا في الغشاء البلازمي للخلايا، وهي تقوم بدورها في الخلية (إرسال إشارات) باستقبال موجه إلى خلايا خارجية، وهي مختصة “هي غشاء بروتيني متكامل” وهي تسمح بالاتصال بين الخلية والمساحة الخارجية.

أنواع الجزيئات الخارجية
الهرمونات (hormones)، الناقلات العصبية (neurotransmitters)، السيتوكينات (cytokines)، عوامل النمو (growth factors)، جزيئات التصاق الخلايا أو العناصر الغذائية (cell adhesion molecule)؛ تتفاعل مع المستقبلات للحث على التمثيل الغذائي ونشاط الخلية. في عملية نقل الإشارة ملزم على تغيير كيميائي المتتالية من خلال غشاء الخلية.

(lipid Structure) هيكل الدهون والآلية:
العديد من مستقبلات الغشاء هي بروتينات في الغشاء. هناك أنواع مختلفة، بما في ذلك البروتينات السكرية والبروتينات الدهنية.[1] المئات من المستقبلات المختلفة معروفة ولا يزال الكثير منها قيد الدراسة.[2][3] عادة ما تصنف مستقبلات الغشاء المغناطيسي بناءً على هيكلها (ثلاثي الأبعاد). إذا كانت البنية ثلاثية الأبعاد غير معروفة، فيمكن تصنيفها على أساس طوبولوجيا الأغشية (membrane topology). في أبسط المستقبلات، تعبر سلاسل متعدد البيبتيد طبقة ثنائية الدهون (lipid) مرة واحدة، بينما تعبر أخرى، مثل مستقبلات ج (G) بروتين المقترنة، ما يصل إلى سبع مرات. يمكن أن يحتوي كل غشاء خلية على عدة أنواع من مستقبلات الغشاء، مع توزيعات سطح مختلفة. قد يتم أيضًا توزيع مستقبلات مفردة بشكل مختلف في مواقع غشاء مختلفة، وهذا يتوقف على نوع الغشاء والوظيفة الخلوية. غالبًا ما يتم تجميع المستقبلات على سطح الغشاء، بدلاً من توزيعها بالتساوي.[4][5]

الآلية (Mechanism):
يوجد نموذجان مقترحان لتوضيح عمل مستقبلات الغشاء:
1- Dimerization: يشير نموذج dimerization قبل الارتباط إلى المستقبلات الموجودة بشكل أحادي عندما يحدث ارتباط داخلي، فالمونومرات تتحد لتتشكل بنشاط.
2- الدوران: الارتباط الداخلي للجزء خارج الخلية من مستقبلات الدوران (التغيير المطابق) جزء من حلزونات الغشاء المستقبلي. يغير الدوران الأجزاء المستقبلة المكشوفة على الجانب داخل الغشاء، مما يغير من كيفية تفاعل المستقبل مع البروتينات الأخرى داخل الخلية.[6]

المراجع (References):

(1) “The CRF peptide family and their receptors: yet more partners discovered”
(2) doi:10.1038/nature08029. PMID 19387439.
(3) “Cholesterol controls the clustering of the glycophospholipid-anchored membrane receptor for 5-methyltetrahydrofolate
(4) “The Dystroglycan Complex Is Necessary for Stabilization of Acetylcholine Receptor Clusters at Neuromuscular Junctions and Formation of the Synaptic Basement Membrane
(5) ). “Activation of transmembrane cell-surface receptors via a common mechanism? The “rotation model