زومبي دوس بالماريس أو غانغا زومبي 20_1655 ) نوفمبر 1695( هو قائد إفريقي برازيلي مسلم أسس دولة إسلامية في البرازيل، وكان له دور كبير في حركة نضال العبيد نحو التحرر ، إذ كان من أهم رواد تحرير العبيد ومحاربة ظاهرة الرق في إفريقيا في فترة الإحتلال البرتغالي للبرازيل ، أطلق زومبي ثورة على الاحتلال الظالم وأقام مجتمع خاص به يدعى بالماريس. وكان آخر ملوك كويلومبو دوس بالماريس ، نشر الإعلام الأميريكي والأوروبي أفلام رعب مسيئة عنه في أواخر القرن التاسع عشر.

 

زومبي دوس بالماريس

 

(بالبرتغالية: Zumbi)

 

  

مجسم برونزي للقائد زومبي في البرازيل 

 

King of كيلومبو دوس بالماريس

معلومات شخصية

الاسم عند الولادة

نزومبي، فرانسيسكو

الميلاد

1655
ألاغواسمستعمرة البرازيل البرتغالية

الوفاة

20 نوفمبر , 1695 (عمر 39–40)
كيلومبو دوس بالماريس (اليوم ألاغواس، البرازيل)

سبب الوفاة

قطع الرأس  

الجنسية

 البرازيل

الديانة

مسلم[1]

الزوجة

دندرا

معلومات أخرى

المهنة

ملك بالماريس

سبب الشهرة

King of the quilombo of Pal

 

   

 

 

نشأته

ولد في ولاية ألاغواس في عام 1655. وكان الممثل الرئيسي للمقاومة السوداء للرق في عهد الاستعمار البرتغالي للبرازيل. كان زعيم  بالماريس؛ المجتمع الحر الذي شكله العبيد الهاربين من engenhos ، على الرغم من أنه ولد حر ، تم القبض عليه عندما كان عمره حوالي سبع سنوات ، تعلم اللغة البرتغالية واللاتينية والجبر والدين الكاثوليكي ، حتى مساعدة الكاهن في الاحتفال بالقداس. ومع ذلك ، في سن الخامس عشر هرب من بورتو كالفو ليعيش في كويلومبو بالماريس (2) ، في عام 1680 ، عندما كان عمره خمس وعشرون سنة ، أصبح زومبي قائدا لكيلومبو بالماريس ، وقاد المقاومة ضد الحكومة.

ثورته

كانت أفريقيا هي مصدر التجارة بالعبيد عند اكتشاف أمريكا في الفترة بين القرنين السادس عشر والتاسع عشر ، فكان لا بد من توقف العبودية واستغلال طاقات الإنسان مقابل الإهانة والتعذيب ، قام زومبي بتجميع كل العبيد الأفارقة والأوروبيين الفقراء الذين كانوا يتلقون سوء معاملة في بلادهم ، قاموا بتكوين مجتمع خاص بهم يدعى بالماريس يقوم اقتصادهم على عملية المقايضة من المستعمرات المجاورة المتمثلة بمقايضة المزروعات  و منتجات تربية المواشي وتبديلها بسلع مصنعة ، شنّ حروب ضد الاستعمار وحصل على عدة انتصارات ضد الجنود البرتغاليين، واستمر في القتال رغم إصابته في قدمه حتى انتهاء المقاومة لِما كان يتحلى به من مهارة كبيرة في التخطيط والتنظيم والشجاعة والمعرفة العسكرية. سقطت بالماريس بعد إصابته إذ نظم البانديرانت دومينغوس خورخي فيلهو هجومًا كبيرًا على كويلومبو دوس بالماريس. بعد معركة مكثفة في عام 1694، تم تدمير مقر الكيلومبو بالكامل. وقد تمكن زومبي من الفرار ، لكنه تعرض للخيانة من قبل رفيق قديم  وتمكنوا من الوصول إليه في سن الأربعين ، وحكموا في العشرين من نوفمبر لعام 1695 بقطع رأسه وأعضائه التناسلية والتمثيل بجثته ، وتم عرضها على المدن الكبرى لتخويف كل من تسول له نفسه بالثورة على الحكومة وقاموا بإبادة مواطنين بالماريس لعقدين ، إذ كان الغرب يقمعون كل من نادى بحريته بوحشية وإخماد ذكراهم وتغير أسمائهم وإجبارهم على ترك دينهم ، وقاموا بتصنيع أفلام مسيئة في أواخر القرن التاسع عشر لشخصيات عظيمة من خلال شخصية هزلية تحمل اسم زومبي.

حال العبيد خلال الاحتلال

اعتمد اقتصاد الغرب من خلال التجارة ، إذ شنوا حملات صيد العبيد في إفريقيا ، وتمت صفقات التجارة بين وكلاء أفارقة وتجار أوروبيين بحيث يقوم الوكلاء بالهجوم على القرى واصطياد عدد من سكانها ونقلهم إلى السواحل الإفريقية حيث تنتظرهم سفن أوروبية لعقد الصفقات (3) ، كانوا يُسخرونهم لخدمة بلادهم بالزراعة والبناء والعمل في المناجم وخدمتهم في المنازل وقامت أمريكا من سواعد سوداء مكبلة بالحديد ، منهم من مات قبل الوصول ولم يُكتب لهم عيش حياة الذل في ظروف معيشية لا إنسانية ، إذ كان لا يسمح لهم بالتعبد بل حتى أجبروا على اعتناق النصرانية ، استخدموا معهم أساليب وحشية وتعذيب كالجلد والحرق والتشويه والإعتداء الجنسي لتمردهم أو أحيانا جزاء من دون سبب. (1)

إنجازات زومبي

يعتبر زومبي أحد القادة العظماء في تاريخ الإسلام ومن أهم رواد مقاومة الرق،  فهو رمز للمقاومة والنضال ضد العبودية ، حارب من أجل حرية العبادة والدين وممارسة الثقافة الأفريقية في البرازيل والشعائر الدينية ، وسع المد الإسلامي في البرازيل ونشر الوعي للمطالبة بالحرية والحياة الكريمة وقد حرر قرابة المليون عبد ، يتم تذكر يوم وفاته ( العشرين من نوفمبر) ، والاحتفال في جميع أنحاء الأراضي الوطنية باسم يوم الوعي الأسود.

أصل كلمة زومبي

تعود لاسم منطقة في غرب إفريقيا وسجلت أول مرة في اللغة الإنجليزية عام 1819 بمعنى الصنم ، تعني في معتقدات الفودو بإله الثعبان (4)، أخذت هوليود بتشويه تاريخ القائد المسلم زومبي دوس بالماريس وبثها في أفلام الرعب على أنها تعني جثة بلا روح تتحرك ببطء وهي نصف ميتة ونصف حيّة ، أصدرت هوليود أول فلم عام 1968 تقوم فكرة أفلام زومبي الأميريكية على أن فيروس قاتل يصيب الإنسان بالعدوى وينتشر بسرعة جنونية فيفقد الإنسان إدراكه الذهني فيتحول إلى آكل لحوم وعقول بشرية ، أصبح لأفلام الرعب الخيالية هذه المنافية للواقع شعبية كبيرة عام 2009 حيث أصبحت الفكرة تترجم في ألعاب الفيديو .

أفلام وألعاب

افلام عن زومبي:

أصدر أول فلم عن زومبي سنة 1968 من إخراج جورج روميرو وأطلق عليه اسم ليلة الحي الميت

Day of the dead 1985

The Return of the Living Dead1985

Zombie wars 2007

Battle of the Bone 2008

ZMD: Zombies of Mass Destruction 2010

The zombie king 2012

Warm Bodies 2013

World War Z 2013

Zombies 2018

   ألعاب عن زومبي:

الموتى السائرون: ثغرة جديدة
النباتات ضد وحوش الزومبي: حرب الحديقة
أنشارتد: ثروة دريك

       كابوس المخلوقات

زامبي غرينديس براكتيس
زامبي نيشن

المصادر

 Smith, Neil (March 7, 2008). “Zombie maestro lays down the lore”. London: BBC News  ^.1 تمت أرشفته من الأصل في 11 مايو 2018.    اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2009

   *McAlister, Elizabeth. 1995.“A Sorcerer’s Bottle: The Visual Art of Magic in Haiti.” In Donald J. Cosentino, ed., Sacred Arts of Haitian Vodou     ^.2. UCLA Fowler Museum of Cultural History, 1995: 304-321.” نسخة محفوظة 22 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.

 

المراجع

1-زومبي.. القائد البرازيلي المسلم الذي شوهته هوليوود  (1)

2- زومبي وإنجازاته نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين. (2)

3-كتاب “مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ” ــ  صفحة 291 ــ جهاد الترباني ــ دار التقوى نسخة محفوظة 18 مارس 2018 على موقع واي باك مشين  (3)

Quilombo, 1984, film by Carlos Diegues about Palmares, ASIN B0009WIE8E -4
R. K. Kent, Palmares: An African State in Brazil, The Journal of African History, Vol. 6, No. 2. (1965), pp. 161–175. Stable URL5-

rene Diggs, Zumbi and the Republic of Os Palmares, Phylon (1940–1956), Vol. 14, No. 1. (1st Qtr., 1953), pp. 62–70. Stable URL-6

7- https://abunawaf.com/2712016-%D9%85%D8%A7-%D9%87%D9%88-%D8%A3%D8%B5%D9%84-%D9%83%D9%84%D9%85%D8%A9-%D8%B2%D9%88%D9%85%D8%A8%D9%8A-%D8%9F-%D9%88%D9%87%D9%84-%D9%87%D9%86%D8%A7%D9%83-%D8%B2%D9%88%D9%85%D8%A8%D9%8A-%D8%AD%D9/ (4)

وصلات خارجية

https://mugtama.com/your-advisor/item/43963-2016-10-20-11-24-50.htm

 https://blogs.aljazeera.net/blogs/2019/2/20/%D8%B2%D9%88%D9%85%D8%A8%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A6%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D9%84% D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A-%D8%B4%D9%88%D9%87%D8%AA%D9%87-%D9%87%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%88%D8%AF