الكاتب: رهف إسحق النمر وإسراء حسين أبورقعة

الأستاذ المشرف: د.يوسف أبوسمرة

المدقق اللغوي: أ.فاطمة محيسن


وهي عدوى تظهر عند المرضى أثناء وجودهم في المستشفيات أو تحت الرعاية الطبية، أي أن الشخص لم يكن مصابًا بها عند دخوله المستشفى ولا تظهر إلا بعد فترة من خروجه.(1)

من بين كل مئة مريض في المستشفى، سبعة في البلدان المتقدمة وعشرة في البلدان النامية يحصلون على واحدة من العدوى المرتبطة بالرعاية الصحية. الفئة المعرضة للخطر هم المرضى في وحدات العناية المركزة و وحدات الحرق،  ووحدة  زرع  الأعضاء وحديثي الولادة، وطبقاً  للدراسات فهناك 51% من حالات العناية المركزة  يتعرضون لعدوى المستشفيات(2)

أنواع عدوى المستشفيات 

1-التهابات مجرى الدم:

هي التهابات قاتلة لها معدل وفيات 12-25%، ويتم تغذية المريض عن طريق حقن الأدوية والمغذيات في مجرى الدم. وعلى الرغم من انخفاض مستوى التهابات مجرى الدم من عام 2008 إلى 2013،  إلّا أنها لا زالت تحدث في وحدة العناية المركزة في معظم المستشفيات .(5)

2- التهابات المسالك البولية:

وهو  النوع الأكثر شيوعاً في عدوى المستشفيات عالمياً، وفقاً لإحصاءات  المستشفيات التهاب المسالك البولية تمثل 12% من إجمالي الإصابات بعدوى المستشفيات؛  حيث يدخل مسبب المرض إلى جسم الإنسان عن طريق الأعضاء التناسلية،  ثم يسبب التهابات وقد يتطور إلى مضاعفات منها :

  التهاب الخصية، التهاب البربخ والتهاب البروستات في الذكو، والتهاب الحويضة والكلية، التهاب المثانة والتهاب السحايا في جميع المرضى .(4) 

3- عدوى موضع الجراحة:

وهي الالتهابات الناتجة عن دخول مسبب المرض إلى الجسم من موضع العملية الجراحية، وقد توصلت الأبحاث إلى أن 2-5% من العمليات الجراحية تسبب عدوى الوضع الجراحي، وهذا  النوع هو ثاني أكثر الأنواع شيوعاً بعد التهابات المسالك البولية، وهي عادة تنتج عن دخول البكتيريا (Staphylococcus aureus) العنقودية الذهبية.(2)

مسببات العدوى

 مسببات الأمراض المسؤولة عن التهابات المستشفيات، هي البكتيريا والفيروسات والطفيليات الفطرية، هذه الكائنات الحية الدقيقة تختلف تبعًا لمختلف السكان، المريض، والمرافق الطبية، وحتى الفرق في البيئة التي يتم إعطاء الرعاية.

1-البكتيريا

لبكتيريا هي مسببات الأمراض الأكثر شيوعًا المسؤولة عن التهابات المستشفيات، ينتمي بعضها إلى البكتيريا النافعة الموجودة  في جسم الإنسان ، (Normal Flora)، وتسبب الالتهاب فقط عندما يصبح الجهاز المناعي للمريض عرضة  للعدوى. (4)

(Acinetobacter) وهو نوع من البكتيريا المسببة للأمراض المسؤولة عن الالتهابات التي تحدث في وحدات العناية المركزة، وهو جزء لا يتجزأ من التربة و المياه و يشكل 80% من الإصابات المبلغ عنها ،

(Bacteroides fragilis) وهو بكتيريا وجدت في الأمعاء والقولون وهو يسبب التهاب القولون والإسهال عندما يقترن ببكتيريا أخرى . (4) 

يسبب سوء استخدام المضادات الحيوية زيادة في احتمالية ارتباط  مسبب المرض لأنها تعمل على قتل البكتيريا النافعة في القولون والمعدة والأمعاء.(1)

كثرة وجود وانتشار البكتيريا في كل مكان حتى في أصغر الأشياء مثل ذرات الغبار والأدوات المكتبية وغيرها، كفيل بأن يسهل عملية دخول البكتيريا إلى الجسم وزيادة قدرتها لإحداث أمراض مستحدثة .(1)

2- الفيروسات

وإلى جانب البكتيريا، الفيروسات هي أيضًا أحد الأسباب الهامة  لعدوى المستشفيات. وكشفت المراقبة المعتادة أن 5٪ من جميع التهابات المستشفيات هي بسبب الفيروسات. ويمكن أن تنتقل عن طريق الفم  والجهاز التنفسي والمسار البرازي (الأعضاء التناسلية ). (6)

3-الطفيليات الفطرية

الطفيليات الفطرية  بمثابة مسببات الأمراض الانتهازية حيث تسبب التهابات المستشفيات بالنسبة للمناعة الفردية . (6)

علم الأوبئة في التهابات المستشفيات

عدوى المستشفيات  تؤثر على عدد كبير من المرضى على الصعيد العالمي، في رفع معدل الوفيات والخسائر المالية بشكل كبير، ووفقًا لتقديرات منظمة الصحة العالمية، فإن حوالي 15٪ من جميع المرضى في المستشفيات يعانون من هذه الإصابات . (5)

هذه الإصابات هي المسؤولة عن 4٪ -56٪ من  أسباب الوفاة في حديثي الولادة، مع معدل الإصابة من 75٪ في جنوب شرق آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.  إن معدل الإصابة مرتفع بما فيه الكفاية في البلدان ذات الدخل المرتفع، أي بين 3.5٪ و 12٪ في حين يتراوح بين 5.7٪ و 19.1٪ في البلدان المتوسطة والمنخفضة الدخل. ويبلغ تواتر الإصابات الإجمالية في البلدان ذات الدخل المنخفض ثلاثة أمثال ما هو عليه في البلدان ذات الدخل المرتفع، في حين أن هذه الإصابة تزيد بنسبة 3-20 مرة في حديثي الولادة . (5)

محددات المرض

وتتوقف عوامل الخطر التي تحدد التهابات المستشفيات على البيئة التي يتم فيها تقديم الرعاية، وقابلية المريض وحالته، والافتقار إلى الوعي بهذا النوع من العدوى السائدة  بين الموظفين ومقدمي الرعاية الصحية. (7)

1-البيئة 

سوء الظروف الصحية وعدم كفاية التخلص من النفايات من مرافق الرعاية الصحية. (7)

2- القابلية  للمرض

كبت المناعة في المرضى، والإقامة لفترات طويلة في وحدة العناية المركزة، والاستخدام المطول للمضادات الحيوية. (7)

3-قلة الوعي

الاستخدام غير السليم لتقنيات الحقن، وضعف معرفة التدابير الأساسية لمكافحة العدوى، والاستخدام غير الملائم للأجهزة الغازية (القسطرة) وعدم وجود سياسات التحكم .

 وفي البلدان ذات الدخل المنخفض ترتبط عوامل الخطر هذه بالفقر، ونقص الدعم المالي، ونقص الرعاية الصحية، وعدم كفاية إمدادات المعدات. (4)

الخلاصة :

 ومع تزايد عبء العدوى المستخرجة ومقاومة مضادات الميكروبات، أصبح من الصعب على إدارات الرعاية الصحية ولجان مكافحة العدوى الوصول إلى هدف القضاء على الفترات الزمنية .

ومع ذلك، من خلال ممارسة طرق سليمة وصحية لتقديم الرعاية التي وضعتها لجان مكافحة العدوى، والسيطرة على انتقال هذه العدوى باستخدام الأساليب المناسبة لاستخدام مضادات الميكروبات، والمقاومة في مسببات الأمراض الناشئة ضد مضادات الميكروبات يمكن تخفيض بسهولة. ويمكن لأسلوب المراقبة الفعال الذي تسترشد به منظمة الصحة العالمية أن يساعد معاهد الرعاية الصحية على وضع برامج لمكافحة العدوى. التدريب المناسب لموظفي المستشفى للسلامة الأحيائية، والإدارة السليمة للنفايات وإصلاحات الرعاية الصحية وتوعية الجمهور العام من هذه العدوى المتوطنة يمكن أن تساعد أيضًا في الحد من العدوى المستشفيات.

المراجع:

(1).WHO 

 The burden of health care-associated infection worldwide

(2016)

[Online] Available from: http://www.who.int/gpsc/country_work/burden_hcai/en/ [Accessed on 10th August, 2016]

 

(2).CDC 

Types of healthcare-associated infections. Healthcare-associated infections (HAIs)

(2016)

[Online] Available from: https://www.cdc.gov/HAI/infectionTypes.html [Accessed on 10th August, 2016]

 

(3). G.M. Raja Danasekaran, K. Annadurai

Prevention of healthcare-associated infections: protecting patients, saving lives

Int J Community Med Public Health, 1 (1) (2014), pp. 67-68

 

(4). J.L. Vincent, J. Marshall, E. Silva, A. Anzueto, C.D. Martin, R. Moreno, et al.

International study of the prevalence and outcomes of infection in intensive care units

JAMA, 302 (21) (2009), pp. 2323-2329

 

(5). J.W. Warren

Catheter-associated urinary tract infections

Int J Antimicrob Agents, 17 (4) (2001), pp. 299-303

 

(6). M. Steven, J.D.T. Koenig

Ventilator-associated pneumonia: diagnosis, treatment, and prevention

Clin Microbiol Rev, 19 (4) (2006), pp. 637-657

 

(7). P.K. Singh

Antibiotics, handle with care  [Online] Available from:

http://www.searo.who.int/mediacentre/releases/2015/antibiotics-awareness-week-2015/en/