الكاتب: غيداء غالب ورجاء ابو غزلة

الأستاذ المشرف: د.سناء خوالدة


الرهاب ويعني “الخوف أو الخوف المروع” هو خوف قوي حول شيء معين أو موقف ما. ويحدد في علم النفس بالرهاب الذي يدخل ضمن “اضطرابات القلق” والذي يختلف عن مجرد الخوف من شيء ما؛ فالرهاب هو خوف شديد وقوي لدرجة أنه يؤثر على حياة الفرد، وغالباً ما يعيق أموراً كثيرةً كان من المعتاد له انجازها والقيام بها، ولكن بسبب وجود هذا العائق أمامه فقد حدَّ من ممارساته المعتادة.

 الفرد بالعادة يفعل كل ما بوسعه لتجنب الشيء الذي يخشاه، لأنه إذا لم يتمكن من تجنبه فإنه سوف يعاني من قلق قوي جداً،ي مكن أن يؤثرعلى علاقته الاجتماعية وقدرته على العمل وغيره من أمورحياته اليومية .

أقسام الرهاب

1-الرهاب المحدد

2- الرهاب الاجتماعي

3- الرهاب من الأماكن المكشوفة 

الناس الذين يعانون من الرهاب المحدد يخشون من شيء معين،لذلك سمي محدداً لأنه؛ يشمل المخاوف من فقدان السيطرة، والخداع، والإغماء الذي هو نتيجة مباشرة تتزامن مع الرهاب. مثل خوف أحدهم من “العناكب” وهذا ما يسمى بـ “رهاب العناكب” أو الخوف من الأماكن المرتفعة ويسمى “رهاب المرمى أو المرتفعات”.

 الأشخاص الذين يعانون من الرهاب الاجتماعي يخشون من المواقف الاجتماعية كالتحدث في أماكن عامة أو الانخراط في أماكن مزدحمة بالناس خشية حكم الآخرين عليهم، أما بالنسبة للخوف من الأماكن المكشوفة فهو خوف عام من مغادرة المنزل أو منطقة صغيرة مألوفة “آمنة”، ونوبات الهلع المحتملة التي قد تتبعها. كما يمكن أن يكون سببه رهاب معين مختلف، مثل الخوف من المساحات المفتوحة، والخوف من التلوث أو الخوف من الجراثيم، وقد يتحول هذا الخوف إلى درجة عالية تؤدي إلى الوسواس القهري، واضطراب ما بعد الصدمة.

يمكن لبعض الأفراد ببساطة تجنب موضوع خوفهم وما يعانونه من القلق الخفيف نسبياً المرافق لهذا الخوف.ويعاني آخرون من نوبات ذعر كاملة مع جميع الأعراض المرتبطة بها.
معظم الأفراد يدركون أنهم يعانون من خوف غير عقلاني، ولكنهم عاجزون عن تجاوز رد فعل الذعر. 

الألية 

 اقترح Rachman ثلاثة مسارات للحصول على التكييف مع الخوف:

التكييف الكلاسيكي، واقتناء ناقلة “النمذجة”، واكتساب المهارات التعليمية.
يمكن أن يُعزى الكثير من التقدم في فهم اكتساب الاستجابات الخوف في الرهاب إلى التكييف الكلاسيكي “pavlovian”. فعندما يتم إقران مثير طبيعي مع مثير محايد معًا، على سبيل المثال، عندما يتم إعطاء صدمة كهربائية في غرفة معينة، يمكن أن يبدأ الموضوع في الخوف ليس فقط من الصدمة ولكن الغرفة أيضًا.

 في المصطلحات السلوكية، يوصف هذا على أنه مثير مشروط “الغرفة” الذي يقترن مع المثير غير الشرطي “صدمة”، أما اكتساب الخوف المتنقل هو تعلم الخوف، ليس من خلال تجربة الشخص نفسه من الخوف، ولكن من خلال مشاهدة الآخرين يتفاعلون بخوف (التعلم بالنمذجة). 

على سبيل المثال، عندما يرى الطفل أحد الوالدين يتفاعل بشكل خائف مع الحيوان، يمكن للطفل أن يخاف من الحيوان أيضًا، من خلال التعلم الرصدي، ولكن اكتساب المعلومات أو الخوف التعليمي هو تعلم الخوف عن طريق الحصول على المعلومات، وعلى سبيل المثال، يتشكّل الخوف من الأسلاك الكهربائية بعد أن يُسمع أن لمسها سوف يؤدي إلى صدمة كهربائية.

التشخيص

 إن الاستجابة الخوفية المشددة لموضوع أو حالة ليست دائما رهاباً، فلإتمام معايير الرهاب، يجب أن يكون هناك أيضًا أعراض ضعف وتجنب، ويعرف انخفاض القيمة بأن يكون الفرد غير قادرٍ على إنجاز المهام الروتينية سواء المهنية أو الأكاديمية أو الاجتماعية. في رهاب المرمى أو المرتفعات، يمكن أن ينجم عنها عدم القيام بالوظيفة فقط، بسبب موقعها في الطابق العلوي من المبنى، أو الرهاب الاجتماعي كأن لا يشارك في حدث اجتماعي في متنزه. 

ويعرف جانب التجنب، بأنه السلوك الذي يؤدي إلى إغفال حدث مخيف يمكن أن يحدث بخلاف ذلك، بهدف منع القلق.

وينبغي أن تأخذ شروط الاستغاثة والإعاقة على النحو المحدد في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، dsm4 في حين نأخذ بالاعتبار أيضًا سياق بيئة الشخص إذا حاول التشخيص.
و4 dsm ينص على” أنه إذا كان التحفيز المخيف، سواء كان كائنًا أو الوضع الاجتماعي، غائبة تمامًا في بيئة ما، فإنه لا يمكن إجراء تشخيص”. مثال على هذا الوضع، الفرد الذي لديه الخوف من الفئران ولكن يعيش في منطقة خالية منها. فعلى الرغم من أن مفهوم الفئران يسبب اضطرابًا ملحوظًا وضعفًا لدى الفرد، لأنه لا يواجهها عادةً، أي أنه قد يكون مرَّ بضائقة فعلية أو ضعف من أي وقت مضى وتشكلت لديه هذه الخبرة السلبيةعند القرب من هذا التحفيز المخيف وهي الفئران. 

كما أن الشخص الرهابي يقترب من التحفيز المخيف، لزيادة مستويات القلق، وللدرجة التي يرى الشخص أنه قد يهرب من التحفيز الذي يؤثر على شدة الخوف، في حالاتٍ مثل ركوب المصعد -على سبيل المثال- يزيد القلق في منتصف الطريق بين الطوابق وينخفض ​​عندما يتم الوصول إلى الأرض والأبواب مفتوحة.

العلاج

هناك طرق مختلفة تستخدم لعلاج الرهاب وتشمل هذه الأساليب:

 إزالة الحساسية المنهجية، والتخفيف التدريجي، والواقع الافتراضي، والنمذجة، والأدوية والعلاج بالتنويم المغناطيسي.


العلاج السلوكي المعرفي:

العلاج السلوكي المعرفي يمكن أن يكون مفيداً، من خلال السماح للمريض للبحث عن اختلال الأفكار أو المعتقدات من خلال مراعاة مشاعرهم الخاصة، وذلك بهدف أن يدرك المريض أن خوفه غير عقلاني.
قد يتم إجراء العلاج السلوكي المعرفي في مجموعة.

العلاج التحسسي التدريجي والعلاج السلوكي المعرفي غالبًا ما يكونان ناجحين، شريطة أن يكون المريض على استعداد لتحمل بعض الانزعاج في تجربة سريرية واحدة.
لوحظ أن 90٪ من المرضى لم يعد لديهم رد فعل رهابي بعد العلاج الناجم عن العلاج السلوكي المعرفي. وهو أيضاً علاج فعال لمرض الرهاب لدى الأطفال والمراهقين، وقد تم تكييفه ليكون مناسباً للاستخدام مع هذا العصر.
أحد الأمثلة على برنامج العلاج السلوكي المعرفي تستهدف الأطفال هو( كوبينغ القط). ويمكن استخدام هذا البرنامج العلاجي مع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و 13 سنة لعلاج الرهاب الاجتماعي. هذا البرنامج يعمل على تقليل التفكير السلبي، وتعزيز حل المشكلة وتوفير نظرة المواجهة لدى الطفل.


 تم وضع برنامج آخر لعلاج الرهاب الاجتماعي عند المراهقين، لديه خمس مراحل:

 التعليم النفسي، وبناء المهارات، وحل المشاكل، والتعرض والتعميم والصيانة.

1. التعليم النفسي يركز على تحديد وفهم الأعراض.

2. بناء المهارات يركز على تعلم إعادة الهيكلة المعرفية، والمهارات الاجتماعية .

3.مهارات حل المشاكل تركز على تحديد المشكلة واستخدام نهج استباقي لحلها. 

4.التعرض ينطوي على تعريض المراهقين للحالات الاجتماعية في نهج هرمي. 

5: التعميم والصيانة ينطوي على ممارسة المهارات المكتسبة .


    وقد أثبتت عملية إزالة حساسية العين وإعادة المعالجة (amdr) في التجارب السريرية المراجعة من قبل الأقران، لتكون فعالة في علاج بعض الرهاب، وتستخدم أساساً لعلاج اضطراب ما بعد الصدمة، وقد أثبتت فاعليّتها في تخفيف أعراض الرهاب بعد صدمة محددة، مثل الخوف من النحلة بعد لسعة النحلة.


  طريقة أخرى تستخدم لعلاج المرضى الذين يعانون من الرهاب الشديد هو التعرض لفترات طويلة، والتي يتعرض فيها المريض لموضوع خوفه على مدى فترة طويلة من الزمن. يتم اختبار هذه التقنية فقط عندما يكون الشخص قد تغلب على تجنب، أو الهرب من موقف مخيف. الناس الذين يعانون من ضيق طفيف من الرهاب لديهم، عادةً لايحتاجون إلى التعرض لفترات طويلة لخوفهم.


إزالة التحسس المنهجية:

كجندي يركل قدمه لإخماد النار ترتفع ساقه أثناء التدريب العسكري على رهاب النار.


التحسس المنهجي التقليدي:

ينطوي على شخص يتعرض للكائن الذي يخافه مع مرور الوقت، حتى أن الخوف وعدم الراحة لا تصبح مصدر قلق. هذا التعرض للرقابة على التحفيز المثير للقلق هو المفتاح لفعالية هذا التعرض في علاج الرهاب محددة.

 وقد تبين أن الفكاهة هي بديل ممتاز عندما تكون استراتيجية الحساسية التقليدية غير فعالة.. الفكاهة منهجية تحسس تنطوي على سلسلة من الأنشطة العلاجية التي تثير الضحك مع وجوه خائفة.

الاسترخاء:

تعلُّم إجراء الاسترخاء التدريجي للعضلات ، يمكن استخدامه لأن الأنشطة تصبح أكثر صعوبة في مستوى التسلسل الهرمي للشخص نفسه. استرخاء العضلات التقدمي يساعد المرضى على استرخاء عضلاتهم قبل وأثناء التعرض للكيان أو الظاهرة المخيفة.


الأدوية:

يمكن أن تساعد الأدوية في تنظيم المخاوف والخوف التي يأتي من التفكير أو التعرض لجسم أو موقف خائف معين. الأدوية المضادة للاكتئاب مثل ssris أو maois قد تكون مفيدة في بعض حالات الرهاب. تعمل ssris (مضادات الاكتئاب) على السيروتونين، وهو ناقل عصبي في الدماغ يؤثر على المزاج، وقد يوصف للمرضى لأنه مضاد للاكتئاب. ويمكن أيضا وصف( المهدئات) مثل البنزوديازيبينات، والتي يمكن أن تساعد المرضى على الاسترخاء عن طريق تقليل كمية القلق التي يشعرون بها (benzodiazepines)قد تكون مفيدة في علاج الأعراض الشديدة، ولكن نسبة المخاطر والمنافع ضد استخدامها على المدى الطويل في اضطرابات الرهاب حاد جدًا.


وقد أظهرت هذه الفئة من الأدوية مؤخرًا فعالية إذا ما استخدمت مع السلوكيات السلبية مثل تعاطي الكحول. على الرغم من هذه النتيجة الإيجابية، يجب استخدام البنزوديازيبينات بحذر. حاصرات بيتا هي خيار طبي آخر لأنها قد توقف آثار تحفيز الأدرينالين، مثل التعرق، وزيادة معدل ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم، عن طريق أخذ حاصرات بيتا قبل وقوع حادث رهاب، وتنخفض هذه الأعراض، مع ما تسبب في الحدث ليكون الفرد أقل خوفاً .


التنويم المغناطيسي:

أما طريقة العلاج بالتنويم المغناطيسي فيمكن أن تستخدم وحدها وبالتزامن مع الحساسية المنهجية لعلاج الرهاب.
من خلال العلاج بالتنويم المغناطيسي، قد يتم الكشف عن السبب الكامن وراء الرهاب. والرهاب قد يكون ناجمًا عن حدث سابق حتى أن المريض لا يتذكره، وهي ظاهرةٌ تعرف باسم القمع.
العقل يقمع الذكريات الصادمة من العقل الواعي، إلى أن يصبح الشخص مستعدًا للتعامل معها. العلاج بالتنويم المغناطيسي يمكنه القضاء على الردود المكيفة التي تحدث خلال حالات مختلفة. يتم وضع المرضى لأول مرة في نشوة منومة، وهي حالة استرخاء شديدة والتي تمكن استرجاع اللاوعي. هذه الحالة تسمح للمرضى أن يكونوا منفتحين على الاقتراح، مما يساعد على تحقيق التغيير المطلوب.إن التعامل بذكاء مع الذكريات القديمة، يساعد الأفراد على فهم الحدث ورؤيته في ضوء أقل تهديدًا.

المراجع:

1-Ar-Wikipedia  

2-DSM-V

3- LeBeau RT, Glenn D, Liao B, Wittchen HU, Beesdo-Baum K, Ollendick T, Craske MG (2010). “Specific phobia: a review of DSM-IV specific phobia and preliminary recommendations for DSM-V”. Depress Anxiety. 27 (2): 148–67. doi:10.1002/da.20655. PMID 20099272

4-American Psychiatric Association (2013), Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders (5th ed.), Arlington: American Psychiatric Publishing, pp. 190, 197–202, ISBN 0890425558

5-Tamparo, Carol; Lewis, Marcia (2011). Diseases of the Human Body. Philadelphia, PA: F.A. Davis Company. p. 153. ISBN 9780803625051

6-Rachman, S.J. (1978). Fear and Cou: WH Freeman & Co.rage. San Francisco

7-Myers; Davis, K. M. (2007). “Mechanisms of fear extinction”. Molecular Psychiatry. 12 (2): 120–150. doi:10.1038/sj.mp.4001939. PMID 17160066.Retrieved April 25, 2011.

8-“vicarious conditioning”. BehaveNet. Archived from the original on 2013-10-29.Retrieved 2013-06-21

9-Bolles, R. C. (1970). “Species-specific Defense Reactions and Avoidance Learning”. Psychological Review. 77: 32–38. doi:10.1037/h0028589.

10-Marshall (1995).”Integrated treatment of social phobia”. Bulletin of the Menninger Clinic. 59(2,Suppl A): A27-A37.

11-Stein, Dan J. (16 February 2004). “Specific Phobia”. Clinical Manual of Anxiety Disorders (1st ed.). USA: American Psychiatric Press Inc. p. 53. ISBN 978-1-58562-076-0. Fears are common in children and adolescents. However, for some youth, these fears persist and develop into specific phobias. A specific phobia is an intense, enduring fear of an identifiable object or situation that may lead to panic symptoms, distress, and avoidance (e.g., fears of dogs, snakes, storms, heights, costumed characters, the dark, and similar objects or situations). Moreover, phobias can affect a youngster’s quality of life by interfering with school, family, friends, and free-time. It is estimated that 5% to 10% of youth will develop a phobia before reaching the age of 16

12-Iglesias, Alex; Iglesias, Adam (2013). “I-95 Phobia Treated With Hypnotic Systematic Desensitization: A Case Report”. American Journal of Clinical Hypnosis. 56 (6): 143–151. doi:10.1080/00029157.2013.785930. PMID 24665816