ترجمة: بيان محمد صالح المعيدي

الأستاذ المشرف: د.يوسف ابو سمرة

المدقق اللغوي: د.ابتسام حسين


الصقلاب أو  نبتة الحليب ( Asclepias ) عبارة عن جنس من النباتات العشبية الحولية و المزهرة المعروفة باسم حشائش اللبن  (milk weeds )

وهي مادة حليبية تحتوي على جليكوسيدات قلبية هي فئة من المركبات العضوية التي تزيد من قوة  القلب وتزيد معدل الانقباضات من خلال العمل على مضخة الصوديوم  البوتاسيوم(ATPase) الخلوية، تعرف مجتمعة كاردينوليدات (Cardenolides) التي تعد نوع من الستيرويد معظم أنواعها سامة،  يحتوي الجنس على أكثر من 200 نوع موزعة على نطاق واسع في جميع أنحاء أفريقيا وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية. 

زهور نبتة الحليب

كانت تنتمي في السابق إلى عائلة الصقلابيات ( Asclepiadaceae  )و تصنف الآن على أنها عائلة فرعية من عائلة  الأبوسينوم (Dog bone)،وينتج أعضاء من جنس الصقلابيات (Asclepias) بعضًا من أكثر الأزهار تعقيدًا في المملكة النباتية مقارنةً بالاوركيدا (عائلة من نباتات مزهرة) في التعقيد.

 -الهالة تتكون من غطاء محرك ذي خمسة أزواج وبنية قرنية مع غطاء محرك يعمل كغمد للقرن الداخلي.  تم العثور على الغدد القابضة للقاح بين القلنسوات.

-حجم وشكل ولون القرون والقلنسوات غالبًا ما تكون مهمة لتحديد خصائص الأنواع في جنس الصقلابيات (  Ascelepias )  ويتم التلقيح في هذا الجنس بطريقة غير عادية بحيث  يتم تجميع حبوب اللقاح في هياكل معقدة تسمى(  Pollinia )أكياس حبوب اللقاح.

أقدام أو أجزاء فم الحشرات الزائرة للزهور مثل النحل والدبابير والفراشات، تنزلق إلى واحدة من الشقوق الخمسة في كل زهرة فتتشكل بواسطة المتك المجاور(Anther)  وهو جزء السداة المحتوي على اللقاح، ثم يتم إرفاق قواعد اللقاح آليًا بالحشرة، بحيث يمكن خلع كيس من حبوب اللقاح عندما تطير الملقحة، بافتراض أن الحشرة كبيرة بما يكفي لإنتاج قوة الشد اللازمة، إن لم تكن كذلك قد تصبح الحشرة محاصرة وتموت

الحشرات ذات الجسم الكبير هي أكثر الملقحات شيوعًا وأفضلها، في حين أن فراشات العاهل ليست ملقحات جيدة للأعشاب اللبنية.

علم البيئة

تحتوي حشائش اللبن(Milk weed ) على  حوالي 2٪ من اللاتكس وتمت تجربته كمصدر للمطاط الطبيعي من قبل كل من ألمانيا النازية والولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية.

كما تعتبر أعشاب الحليب الأمريكي مصدرًا هامًا لرحيق النحل والدبابير وغيرها من الحشرات التي تبحث عن الرحيق ، على الرغم من أن نحل العسل غير الأصلي عادةً ما يعلق في الشقوق الموصومة ويموت، وتعتبر حشائش اللبن مصدرالغذاء لليرقات و الفراشات العاهل وأقاربهم، فضلاً عن مجموعة متنوعة من الحشرات العاشبة الأخرى ،بما في ذلك العديد من الخنافس  والبق الحقيقي المتخصصة في الحصول على غذائها من النباتات على الرغم من سماتهم الدفاعية الكيميائية، أيضا أوراق أنواع الصقلابيات هي مصدر غذائي ليرقات فراشة العاهل وبعض فراشات الأعشاب. 

الاستخدامات

لا يتم زراعة حشائش اللبن(Milk weeds) تجاريًا على نطاق واسع، لكن هذا النوع من النبات كان له العديد من الاستخدامات عبر تاريخ البشرية، فخيوط الأعشاب من الكوما(Pappus)  جوفاء ومغلفة بالشمع ولها خصائص عزل جيدة ،كما تُستخدم ألياف الأعشاب المجففة أيضًا في تنظيف بقع الزيت ،وغالبا ما تستخدم هذه النباتات في الحدائق، فحشائش اللبن تستخدم  ثلاثة دفاعات أساسية للحد من الأضرار الناجمة عن اليرقات:       

أولا:الشعر على الأوراق. 

ثانيا:سموم كاردينوليد .

ثالثا: سوائل اللاتكس.

خلال الحرب العالمية الثانية ، تم جمع أكثر من 5000 طن من حشائش اللبن في الولايات المتحدة كبديل عن الكابوك(شجرة استوائية شبيه بالقطن).

تشير البيانات الناتجة  من دراسة الحمض النووي إلى أن أنواع من أعشاب  الحليب المطورة حديثًا تستخدم في الاستراتيجيات الوقائية بشكل أقل ولكنها تنمو أسرع من الأنواع القديمة.

تحتوي حشائش اللبن أيضًا على سموم جلايكوسايد(Cardiac glycoside ) تمنع الخلايا الحيوانية من الحفاظ على درجة تركيز أيونات البوتاسيوم وأيونات الكالسيوم مناسبة. نتيجةً لذلك، استخدم العديد من مواطني أمريكا الجنوبية وإفريقيا السهام المسمومة بهذه الجليكوسيدات للقتال والصيد بشكل أكثر فعالية. 

 الأعشاب الضارة سامة وقد تسبب الموت عندما تستهلك الحيوانات كميات كبيرة من النبات.  تسبب حشائش  اللبن أيضًا التهاب الجلد الخفيف في بعض الأشخاص الذين يتلامسون معها.  ومع ذلك ، يمكن جعلها صالحة للأكل إذا تمت معالجتها بشكل صحيح


المراجع

  1. ^ Jump up to: a b “Taxon: Asclepias L.” Germplasm Resources Information Network. United States Department of Agriculture. 2003-03-13. Retrieved 2013-02-05. 
  2. ^ “Asclepias” (HTML). NCBI taxonomy. Bethesda, MD: National Center for Biotechnology Information. Retrieved 10 August 2018. 
  3. ^ Singh, B.; Rastogi, R.P. (1970). “Cardenolides-glycosides and genins”. Phytochemistry. 9 (2): 315–331. doi:10.1016/s0031-9422(00)85141-9
  4. ^ Jump up to: a b c d e f Agrawal, Anurag (2017-03-07). Monarchs and Milkweed: A Migrating Butterfly, a Poisonous Plant, and Their Remarkable Story of Coevolution. Princeton University Press. ISBN 9781400884766
  5. ^ Jump up to: a b Agrawal, Anurag A.; Petschenka, Georg; Bingham, Robin A.; Weber, Marjorie G.; Rasmann, Sergio (2012-04-01). “Toxic cardenolides: chemical ecology and coevolution of specialized plant–herbivore interactions”. New Phytologist. 194 (1): 28–45. doi:10.1111/j.1469-8137.2011.04049.x. ISSN 1469-8137. PMID 22292897
  6. ^ Asclepias L.” Plants of the World Online. Royal Botanical Gardens Kew. Retrieved 2018-11-23. 
  7. ^ Asclepias. ipni.org. International Plant Names Index. Retrieved 2018-11-2
  8. ^ Quattrocchi, Umberto (29 November 1999). CRC World Dictionary of Plant Names: Common Names, Scientific Names, Eponyms, Synonyms, and Etymology. CRC Press. p. 211. ISBN 978-0-8493-2673-8. Latin asclepias and Greek asklepias for the common swallowwort; Asclepius, Greek god of medicine, the worship of Asclepius was centered in Epidaurus. See W.K.C. Guthrie, The Greeks and Their Gods, 1950; Carl Linnaeus, Species Plantarum. 214. 1753 and Genera Plantarum. Ed. 5. 102. 1754. 
  9. ^ http://orbisec.com/milkweed-flower-morphology-and-terminology/ Milkweed Flower Morphology 
  10. ^ Jump up to: a b Robertson, C. (1887) Insect relations of certain asclepiads. I. Botanical Gazette 12: 207–216 
  11. ^ Sacchi, C.F. (1987) Variability in dispersal ability of Common Milkweed, Asclepias syriaca, seeds, Oikos Vol. 49, pp. 191–198 
  12. ^ Frost, S.W. (1965). “Insects and pollinia”. Ecology. 46 (4): 556–558. doi:10.2307/1934896. JSTOR 1934896
  13. ^ Ramanujan, Krishna (Winter 2008). “Discoveries: Milkweed evolves to shrug off predation”. Northern Woodlands. 15 (4): 56. 
  14. ^ Agrawal, Anurag A.; Fishbein, Mark (2008-07-22). “Phylogenetic escalation and decline of plant defense strategies”. Proceedings of the National Academy of Sciences. 105 (29): 10057–10060. doi:10.1073/pnas.0802368105. ISSN 0027-8424. PMC 2481309. PMID 18645183
  15. ^ Hauswirth, Katherine (2008-10-26). “The Heroic Milkweed”. The Christian Science Monitor. Retrieved 2014-02-14
  16. ^ Wykes, Gerald (2014-02-04). “A Weed Goes to War, and Michigan Provides the Ammunition”. MLive Media Group. Michigan History Magazine. Retrieved 2014-02-14. 
  17. ^ Evangelista, R.L. (2007). “Milkweed seed wing removal to improve oil extraction”. Industrial Crops and Products. 25 (2): 210–217. doi:10.1016/j.indcrop.2006.10.002
  18. ^ Bernstein, Jaela (2016-10-13). “How a Quebec company used a weed to create a one-of-a-kind winter coat”. CBC News. Retrieved 2018-01-05. 
  19. ^ McCullough, Elizabeth A. (April 1991). “Evaluation of Milkweed Floss as an Insulative Fill Material”. Textile Research Journal. 61 (4): 203–210. doi:10.1177/004051759106100403
  20. ^ “Milkweed touted as oil-spill super-sucker — with butterfly benefits”. cbc.ca. 2 December 2014. 
  21. ^ Charles Sigisbert, Sonnini (1810). Traité de l’asclépiade
  22. ^ Choi, Hyung Min; Cloud, Rinn M. (1992). “Natural sorbents in oil spill cleanup”. Environmental Science & Technology. 26 (4): 772. doi:10.1021/es00028a016
  23. ^ “La soie d’Amérique passe en production industrielle”. Radio Canada. Retrieved 20 December 2015. 
  24. ^ Asclepias subverticillata (A. Gray) Vail, USDA PLANTS 
  25. ^ “GRIN Species Records of Asclepias. Germplasm Resources Information Network. United States Department of Agriculture. Retrieved 2011-02-2

روابط خاريجية :