ترجمة: ولاء علي نعمان الحميدي / مدارس دار الأرقم الإسلامية 

الأستاذ المشرف: أ.رؤى نمر 

المدقق اللغوي: أ.نور عبدالله


تعتبر شجرة Sclerocary Bittea  المعروفة باسم المارولا و باللغة الاغريقية القديمة تسمى , sklērόsσΚληΡΡός ، والذي يعني “صلب” ويعني “حوز” نسبة الى وجود حجر داخل لب الفاكهة.

و kάpυov, káryon شجرة ثنائية الجنس متوسطة الحجم، موطنها غابات ميومبو في جنوب أفريقيا ومجموعة مردانو – الساحل في غرب أفريقيا ومدغشقر.(1)


شجرة المارولا

 
جذع المارولا


فاكهة المارولا الخضراء


أزهار المارولا

 

التصنيف العلمي

الأخمصية

المملكة

كاسيات البذور

كلير

ثنائيات الفلقة الحقيقية

كلير

وردانيات

كلير

صابونيات

طلب

بطمية

فصلية

S.birrea

صنف

اسم ذي الحدين 

شلويريا بريا

 

الوصف

الشجرة عبارة عن شجرة واحدة غير مرتبطة تنبع مع قمة منتشرة، تتميز بقشرة رمادية منقطة وتنمو الشجرة على ارتفاع يصل إلى ثمانية عشر مترا ، ومعظمها على ارتفاعات منخفضة و غابات مفتوحة. ولقد اتبع توزيع هذا النوع في جميع أنحاء أفريقيا ومدغشقر البانتو في هجراتهم، وكان اكتشاف مساحات واسعة من شجر (المارولا) الذي يحمل ثمارا أكبر حجمًا من غيرها، دليلًا على وجود أثر للإنسان في تدجين هذه النبتة.  تتغذى جميع الزرافات و وحيد القرن والفيلة على شجرة المارولا، مع كون الفيلة مستهلكا رئيسا على وجه الخصوص. تأكل الفيلة اللحاء والأغصان وثمار المارولا على حساب الأشجار، وفي الواقع لقد ثبت أن رعي الفيل يحد بشكل كبير من انتشار الأشجار ولكن الفيلة تقوم بتوزيع بذور المارولا في روثها(2). وتحتوي الثمار التي تنضج بين شهري ديسمبر ومارس على جلد أصفر فاتح وله لب أبيض غني بفيتامين ج ويحتوي على حوالي ثمانية أضعاف الكمية الموجودة في البرتقال، وهو عصاري لاذع مع نكهة قوية ومميزه(4) 

والداخل عبارة عن حجر كبير الحجم من خشب الجوز. وعندما تجف هذه الأحجار تكشف البذور عن طريق التخلص من سدادين صغيرين (وأحيانا ثلاثة) في نهاية واحدة

تحتوي البذور على نكهة جوزية شهية ومرغوبة أكثر، خصوصا لدى القوارض التي تعرف بالضبط مكان وجود المقابس

التصنيف

الاسم العلمي Sclerocarya  وهو مشتق من الكلمات اليونانية القديمة “Skleros” التي تعني “صلب” و “karyon” وتعني “جوز” وتشير هذه إلى النواة الصلبة للفاكهة. 

تأتي كلمة “birrea” بالتحديد من الاسم الشائع “birr” لهذا النوع من الشجر في السنغال(3)، وينتمي المارولا إلى نفس عائلة أناكارديا مثل المانجو والكاجو والفستق والسماق ويرتبط ارتباطا وثيقا بنوع بوبارتيا من مدغشقر.

ومن ضمن الأسماء الشائعة هلام البرقوق، شوكة القط، المورولا، شجرة التفاح، الجوز، البرقوق المارولا، وفي الافريكانية الافريقية مارويلا(5). وتتم حماية شجرة مارولا في جنوب أفريقيا(5).

الاستخدامات التقليدية

على الرغم من أنها غير معروفة عالمياً، إلا أن الثمرة تستخدم تقليدياً في الغذاء في أفريقيا، ولها أهمية اجتماعية واقتصادية كبيرة(6). ويتم تخزين عصير الفاكهة واللب في حاوية على مدى يوم إلى ثلاثة أيام من التخمير لصنع بيرة المارولا، وهي مشروبات كحولية تقليدية(7).

ويستخدم زيت المارولا موضعيا لترطيب البشرة، وكزيت صالح للأكل في النظام الغذائي لشعب سان في جنوب افريقيا(8) (9).

الاستخدامات التجارية

على المستوى الصناعي يتم جمع ثمار شجرة المارولا من البرية بواسطة أفراد من المجتمعات الريفية والتي تنمو الأشجار على أرضها. يحدث هذا الحصاد وبيع الفاكهة خلال شهرين.(10)

الثقافة الشعبية

تحتاج الفيلة إلى كمية هائلة من المارولاس المخمرة حتى يكون لها أي تأثير عليها، وتفضل الحيوانات الأخرى الفاكهة الناضجة، كما أن كمية المياة التي تشربها الفيلة يوميا تخفف أيضا من تأثير الثمرة إلى الحد الذي يمنعها من التأثر بها. ولا تزال التقارير التي تبحث تعرض الفيلة للسُكر من ثمار المارولا مستمرة(11).

 

مصدات رياح مارولا في اونجويفيا ونامبيا


بذورالمارولا


حجر المارولا


زيت المارولا للبيع في المعرض التجاري السنوي في انجويفيا عام 2016م


 

المراجع

1- “Entry for Sclerocarya birrea”. JSTOR Global Plants. JSTOR. Retrieved 2014-01-12.
 2-Leakey, Roger; Shackleton, Sheona; Du Plessis, Pierre (2005). “Domestication potential of Marula (Sclerocarya birrea subsp caffra) in South Africa and Namibia: 1. Phenotypic variation in fruit traits”. Agroforestry Systems. 64 (1): 25–35. doi:10.1007/s10457-005-2419-z. S2CID 21601141
3-“Sclerocarya birrea”. Pl@ntUse. 15 May 2018. Retrieved 19 April 2019.
4- Wickens, G. E.; Food and Agriculture Organization (1995). “Potential Edible Nuts”. Edible Nuts. Non-Wood Forest Products. 5. Rome: Food and Agriculture Organization. ISBN 92-5-103748-5. OCLC 34529770. Retrieved 2008-11-10.
5- “Protected Trees” (PDF). Department of Water Affairs and Forestry, Republic of South Africa. 3 May 2013. Archived from the original (PDF) on 5 July 2010.
6- National Research Council (2008-01-25). “Marula”. Lost Crops of Africa: Volume III: Fruits. Lost Crops of Africa. 3. Washington, D.C.: National Academies Press. ISBN 978-0-309-10596-5. OCLC 34344933. Retrieved 2008-07-17.
7- “The marvellous brewers of marula beer”. Eco products. 2016-03-14. Retrieved 2019-02-14.
8-Engelter & Wehmeyer; Wehmeyer, A.S. (1970). “Fatty acid composition of oils of some edible seeds of wild plants”. Journal of Agricultural and Food Chemistry. 18 (1): 25–26. doi:10.1021/jf60167a025. PMID 5524461
9-Shackleton, S.E.; et al. (2002). A summary of knowledge on Sclerocarya birrea with emphasis on its importance as a NTFP in South and Southern Africa. Part 1.
10-Sheona, Shackleton (2004). “Livelihood benefits from the local level commercialization of savanna resources: a case study of the new and expanding trade in marula (Sclerocarya birrea) beer in Bushbuckridge, South Africa”. South African Journal of Science. 100 (11): 651–657 – via ingenta.
11-Mansourian, Suzan; Enjin, Anders V.; Jirle, Erling; Ramesh, Vedika; Rehermann, Guillermo; Becher, Paul G.; Pool, John E.; Stensmyr, Marcus C. (December 6, 2018). “Wild African Drosophila melanogaster Are Seasonal Specialists on Marula Fruit”. Cell. 28 (24): 3960–3968.e3. doi:10.1016/j.cub.2018.10.033. PMC 7065024. PMID 30528579.