ترجمة: سارة جمال عثمان/ إناث البقعة الاعدادية الخامسة

الأستاذ المشرف: آمنة عشيش


الماندالا “الدائرة” هي تكوين هندسي يعبر عن معانٍ روحية أو طقوسية للرموز، أو خريطة تمثلها  في الديانات الهندية الهندوسية،  البوذية، اليابانية التي تمثل الآلهة أو  الجنة أو  الأضرحة  (1) .أما في الاستخدام الأمريكي الحديث(2)أصبح مصطلح “ماندالا” مصطلحا عامًا لأي مخطط أو نمط هندسي يمثل الكون الرمزي أو نموذجًا مصغرًا للكون، أو هو رسم تخطيطي كوني للعالم الذي يمتد إلى ما وراء عقولنا أو أجسادنا. والشكل الأساسي لمعظم الماندالا وهو مربع مع أربعة أبواب تحتوي على دائرة مع نقطة مركزية وكل بوابة في الشكل العام لها توازن شعاعي (3) . وتستخدم الماندالا في البوذية (4) في التقاليد الروحية لإنشاء مساحة مقدسَة وكوسيلة للتأمل. 

هذه الصورة تمثل إحدى التعاليم الدينية لماندالا فينشو

 

 

 

 

 

 

المعنى الديني

أما المعنى الديني لكلمة  (Yantra) ماندالا والتي تعني النول، أو الآلة  وهو رمز يمثل جوانب من الآلة الأم وهي مصنوعة من الأشكال الهندسيَة  المتشابكة والدوائر والمثلثات والأشكال الزهرية التي تشكل نمطًا، وتمثل كائنًا مقدسًا هندسيًا ثنائي أو ثلاثي الأبعاد وهي أداة للتأمل والحقائق الكونية لتمثل دار الآلة .(5)

المعنى السياسي

أما المعنى السياسي والتي تعني دائرة الدول (الدول الصديقة والعدوة المحيطة لدولة الملك)(6)، ويستخدم مصطلح “ماندالا”  سياسيًا للدَلالة على التشكيلات السياسيَة التقليدية لجنوب شرق آسيا مثل اتحاد الممالك ثم تبنَيه من قبل المؤرخين الغربيين في القرن العشرين في الخطاب السياسي الهندي القديم  لتجنب مصطلح “الدولة” ثم تحديد الَنظام السياسي من خلال مركزه لا حدوده والتي تتكون من أنظمة  الروافد الأخرى دون الخضوع للتكامل الإداري(7)، ولقد ظهرت امبراطوريات مثل :باغان، ايوثايا…عرفت باسم” ماندالا“.

هذه الصورة تظهر بوذا ماندالا على الرمال كجزء من طقوس الموت بين Newars البوذية في نيبال .

 

 

 

 

 

 

 

هذه الصورة من فيلم (خمسة إله ماندالا ) التبتي من القرن السابع عشر

 

 

 

 

 

تعاليم فاجرايانا

وقد ظهرت الماندالا في تعاليم فاجرايانا البوذية والذي يمثل العقل، وهو نموذج مصغر يمثل القوى الإلهية المختلفة في الكون(8)، أما التيجان والمجوهرات التي تعطي تأثيرًا ثلاثي الأبعاد للقطعة (9)(10)

جبل ميرو

 ظهرت الماندالا  جليَة واضحة مع جبل ميرو باعتباره المحور في  الوسط وتحيط به القارات(11).

بوذا خمسة

ظهر نوع آخر من الماندالا وهو ما يعرف باسم “ماندالا بوذا خمسة” والتي تجسَد جوانب مختلفة في التنوير ويشيع استخدام الماندالا من قبل البوذيين كما ذكر سابقًا كوسيلة للتأمل  أثناء ممارسة الطقوس التي تصوَر الماندالا الحماية والانفصام  في العالم الخارجي.(12) 

الماندالا الرملية 

 تم إنشاء نمط من الماندالا الرملية  لتعبر عن طقوس دينية، والتي من خلالها يتم تنظيف الرمال، وانسكابها في المياه الجارية لتنشر بركات ماندالا، وتشكل الطقوس الخارجية والصوانة الداخلية شكل الماندالا المقدسة التي تكون من مربعات متعددة المركز ودوائر مرسومة على الأرض.

تم إنشاء هذه الصورة بمناسبة زيارة دالاي لاما في 2008 في المملكة المتحدة

 

 

 

 

 

عروض

أصبح يقام عرض لماندالا (13)في البوذية، وهو عرض رمزي للكون وثابت في التقاليد وله معان رمزية محددة. استخدمت الماندالا في بوذية الأراضي  التقنية لتمثل الأراضي التقنية بيانيا، وقد ظهرت في اليابان أشهر ماندالا التي تعرف ب “تايما ماندالا”، والتي يرجع تاريخها الي حوالي 763م ، وبعدها ظهرت ماندالا تستخدم كوسيلة تعليمية، وقد توصل بعض البوذيين إلى الوصول إلى تقديس الطبقات الدنيا في المجتمع الياباني بتصميم ماندالا تستخدم  لفيفة معلقة ويستخدمها  البوذيون في مذابح المنزل .

حضارة المايا

فقط كانت حضارة المايا تميل الى تقديم التقويم (14) في شكل مماثل لماندالا (عجلة الزمن)، وهم الذين توصلوا إلى أن عجلة الزمن تحتوي على 260 قطعة، وأيضاً  أدركوا أن السنة التقويمية يبلغ طولها 365 يوما، وتوصلوا إلى عدد من الفواصل الزمنية مثل مدة الحمل تسعة أشهر، ووقت الزراعة لبعض المحاصيل.

حضارة الأزتك

أمَا حضارة الأزتك التي تحدثت عن التقويم بمعتقدات حجر الشمس الذي يعتبر رمزًا احتفاليًا للكون، وأنَ هناك بعض الدوائر الموجودة في حجر الشمس، والتي تمثل رموزًا للتقويم في أيام الشهر (15)، وهذه رموز دينية، وكأن الشكل الموجود في وسط الحجر تمثل الإله، وهم من اكتشفوا أن للحجر ميزة فلكية تتغير أهميتها الجغرافية بـأركان الأرض الأربعة(16).

حضارة الفرس الإسلامية 

أما الماندالا في الفن الفارسي الإسلامي التي تمثل فلسفة (15)الفرس في أنَ الشمس مصدر الطريق الصحيح للنمو، وهو الضوء الإلهي وهو مصدر الحب والطاقة في هذه الدائرة الصغيرة المحاطة بالعديد من الدوائر والمضلعات، وهذه الدوائر هي أشعة الشمس فقد تم تطبيق هذه الفلسفة بشكل عدواني خلال فترة الصفويين في إيران في الفن، والهندسة المعمارية والتنجيم، مثال على ذلك (بلاط السقف في مسجد الشيخ لطف الله) في أصفهان.

الدين المسيحي

أما أشكال الماندالا التي ظهرت في المسيحية في الصليب سلتيك، المسبحة، الهالة الاوربول، المقلة، تاج الشوك، نوافذ وردية الصليب روزي(17)وهي عبارة عن تصميمات هندسية فسيفسائية للماندالا والتي  تجسَد الهندسة الإلهية الكونية، وقد استخدم العديد من صور المسيحية مثل (المحكمة المسيحية) رمزًا هندسيًا أطلق عليه اسم “ختم الله” والذي يظهر تركيبا هندسيًا عالميًا يضم أسماء رؤساء الملائكة المستمدة من أشكال سابقة كمفتاح سليمان. 

يعد (Layer Moument ) نصبًا تذكاريًا جنائزيا يرجع إلى أوائل القرن  السابع عشر في كنيسة القديَس يوحنا المعمدان و مثالًا نادرًا على الأيقونات المسيحية التي تخلق ماندالا في الفن الجنائزي الغربي .

التفسيرات النفسية الغربية

تقول مستشارة الصحة العقلية سوزان فنتشر أننا مدينون بإعادة إدخال الماندالا في الفكر الغربي الحديث  ل (كارل يونج )عالم النفس السويسري التحليلي في اكتشافه اللاوعي الجمعي حيث لاحظ فكرة الدائرة، والتي عكست رسومات الدائرة حالته الداخلية في تلك اللحظة فقام يونج  بتبني رسومات الدائرة التي صنعها هو ومرضاه، وبالتدريج اكتشف “ماندالا الذات “، وهي وحدة الشخصية من خلال لحظات النمو الشخصي المكثف  والتي هي دوامة الصعود للأعلى  (18) بينما يعود في نفس الوقت مرارًا وتكرارًا إلى نفس النقطة. أما عالم النفس (ديفيد فونتانا ) فإنه يقول إن الطبيعة الرمزية يمكن أن تساعد الشخص للوصول إلى مستويات أعمق تدريجيًا من اللاوعي وتساعد المتأمل في النهاية إلى تجربة شعور باطني مع الوحدة المطلقة والتي ينطلق منها الكون بكل أشكاله المتعددة(19).

علم الآثار

أما في السنوات الأخيرة، فقد تمَ اكتشاف خمس ماندالات عملاقة من قبل علماء الآثار في(مانيبور)، والتي يمكن أن تعيد  تجديد تاريخ الفكر الشرقي وتقاليد ماندالا ،(20) وتم اكتشاف أكبر ماندالا في جغرافيا العالم مبنيَة في الطين، وتمَ الإعلان عنها كنصب تاريخي وموقَع عليه من قبل حكومة (مانيبور)عام 2013 ، فأصبحت الماندالا البوذية تطبَق في كثير من الأحيان كمخطط، أو خطة لتصميم الهياكل البوذية، ومجمع المعابد في الهندسة المعمارية حتى أصبحت بعد ذلك تستخدم في تصاميم وأشكال هندسية على شكل ستوبا كبيرة تحيط بها الأصغر حجمًا، مرتبة على شكل مدرجات بشكل هندسي متدرج وعندما ينظر إليها من الأعلى تأخذ شكل ماندالا بوذية عملاقة تمثل الكونيات البوذية. (21)

في العلم

وتطور فن الماندالا في العلم  حتى أصبح يستخدم المخططات الدائرية في علم الوراثة التطوري، وخاصة بالنسبة للشكل الرسومي للعلاقات التطويرية . و ظهر ما يسمى بالأشجار التطويرية التي تظهر بشكل دائم على شكل شجرة دائرية  تظهر على محيط الشجرة وقد سميت هذه الرسوم البيانية ماندالا(22)، فالحاجة ماسة  إلى البحث والتعلم واستيعاب فنون القدماء مهما كانت مخالفة لآرائنا، و معتقداتنا … فما أعجب سر الحياة!


المراجع

  1. “mandala”. Merriam–Webster Online Dictionary. 2008. Retrieved 2008-11-19.
  2. ^ Tanabe, Willa Jane (2001). “Japanese Mandalas: Representations of Sacred Geography”. Japanese Journal of Religious Studies. 28 (1/2): 186–188. JSTOR 30233691.
  3. ^ Kheper,The Buddhist Mandala – Sacred Geometry and Art
  4. ^ www.sbctc.edu (adapted). “Module 4: The Artistic Principles” (PDF). Saylor.org. Retrieved 2 April 2012.
  5. ^ Khanna MadhuYantra: The Tantric Symbol of Cosmic Unity. Thames and Hudson, 1979, p. 12.
  6. Singh, Prof. Mahendra Prasad (2011). Indian Political Thought: Themes and Thinkers. Pearson Education India. ISBN 8131758516. pp. 11-13.
  7. ^ Dellios, Rosita (2003-01-01). “Mandala: from sacred origins to sovereign affairs in traditional Southeast Asia”. Bond University Australia. Retrieved 2011-12-11.
  8. ^ John Ankerberg, John Weldon (1996), Encyclopedia of New Age Beliefs: The New Age Movement, p. 343, ISBN 9781565071605
  9. ^ “Vajrabhairava Mandala”. The Metropolitan Museum of Art. The Metropolitan Museum of Art. Retrieved 19 November 2017.
  10. ^ Watt, James C.Y. (1997). When Silk was Gold: Central Asian and Chinese Textiles. New York: The Metropolitan Museum of Art. p. 95.
  11. ^ Mipham (2000) pp. 65,80
  12. “Mandala”. Retrieved 10 October 2016.6
  13.  “What Is a Mandala?”. studybuddhism.com.7
  14. Frontiers of Anthropology — The Mayan Mandala8)
  15. K. Mills, W. B. Taylor & S. L. Graham (eds), Colonial Latin America: A Documentary History, ‘The Aztec Stone of the Five Eras’, p. 23
  16. ^ Townsend, Casey (1979). State and Cosmos in the Art of Tenochtitlan. Washington, DC: Dumbarton Oaks.
  17. See David Fontana: “Meditating with Mandalas”, p. 11, 54, 118
  18. See Susanne F. Fincher:Creating Mandalas: For Insight,Healing,and self_Expression,PP.1_18
  19. See David Fontana: Meditating with Mandalas, p. 10
  20. ^ Wangam, Somorjit (2018). World’s Largest Mandalas from Manipur and Carl Jung’s Archetype of the Self, p. 25-33. NeScholar, ed. Dr. R.K.Nimai Singh ,Imphal. ISSN 2350-0336.
  21. ^ A. Wayman (1981). “Reflections on the Theory of Barabudur as a Mandala”. Barabudur History and Significance of a Buddhist Monument. Berkeley: Asian Humanities Press.
  22. Jump up to:a b Hasegawa, Masami (2017). “Phylogeny mandalas for illustrating the Tree of Life”. Molecular Phylogenetics and Evolution. 117: 168–178. doi:10.1016/j.ympev.2016.11.001PMID 27816710.
  23.