الكاتب: أديب هيثم قناش
الأستاذ المشرف: د. لوليتا قوط


هي كائنات صغيرة، خالدة من ناحية بيولوجية موجودة في البحر الأبيض المتوسط وفي المياه اليابانية. تعتبر أحدى الحيوانات الوحيدة القادرة على العودة  لحالة غير النضوج من الناحية الجنسية بعد أن يصل الفرد منها الى نضوج جنسي, وهنالك المزيد من الكائنات التي تمتلك هذه القدرة مثل قنديل البحر لاوديشيا أوندولاتا والأورليا. [5]

التوزيع و أماكن تواجدها

  • يعتقد أن قناديل البحر من هذا النوع نشأت في المحيط الهادئ لكنها انتشرت وتوزعت في جميع محيطات العالم .
  • تم اثبات التقارب بين الاصناف الموجوده في البحار المختلفه من خلال دراسات ومقارنات الجينات الريبوسومية و الميتوكنديرية. [11][18]
  • ويتعقد أنها انتشرت عبر العالم بسبب الضغط الذي تسببه السفن في المياه[13]

دورة الحياة

البيض يتطور في الغدد التناسلية لأنثى المدوسا,التي تكون موجودة في مقابض على جدران المعدة.

تحتفظ المدوسا في البيض المخضب حتى مرحلة البلانولا. [17]

البيض المخصب يتكون إلى يرقات بلانولا, التي تستقر في قاع البحر أو في المجتماعات البحرية الغنية التي تكون موجودة على الأرصفة العائمة.

تتطور البلانولا  إلى مستعمرات بوليب وتصل النضوج الجنسي خلال عدة أسابيع (المدة تعتمد على حرارة المحيط,عند 20 درجه مئويه من 25 إلى 30 يوم و عند 22 درجة مئوية ( 18 إلى 22 يوم). [3][14]

الخلود البيولوجي

  • إذا أصيبت قناديل البحر بأمراض أو تعرضت لظروف بيئية صعبة أو لهجوم أو كبرت بالعمر، تستطيع العودة إلى مرحلة البوليب, مكونة مستعمرة جديدة. [21]
  • تقوم بذلك عن طريق عملية إعادة برمجة النسب (ترانسدفرينشياشن) التي تغير من حالة الخلايا و تحولهم إلى نوع جديد من الخلايا. [3]
  • إمكانية من غير وجود عمر محدود جعلت من هذه الكائنات موضوع مهم في التعمير و الدراسات الصيدلانية. [3]
  • طريقة عمل هذه الكائنات ألهمت العلماء بأن يجدو طريقة من خلال الخلايا الجذعية لإعادة تجديد الأنسجة الميتة أو المتضررة عند الإنسان. [10]

التحليل الجيني

بينت الدراسات أن جين مختص بمرحلة معينة في المدوسا يفرز أكثر من المراحل الأخرى. هذا الجين له علاقة في ونت سيجنال التي تحفز عملية التجديد في حالة الإصابة. [22][23]

الزراعة

إبقاء هذا النوع من القناديل للبحث ليس من السهل، حاليا عالم واحد فقط استطاع إبقاءها لفترة معينة من الزمن و هو شين كوبوتا من جامعة كيوتو اليابانية، يجب مراقبتها كل يوم للتأكد أنها تتناول (الجمبري الصغير جدًا),و يقول كوبوتا أنه خلال سنتين استطاعت المستعمرة إعادة بناء نفسها 11 مرة. [25]

مصدر الترجمة

https://en.wikipedia.org/wiki/Turritopsis_dohrnii