ترجمة: عبد الرحمن ياسر خليل


جوردن بيرنت بيترسون (Jordan Bernt Peterson)،ولد عام 1962م في ال12 من يونيو ،وهو طبيب نفسي عياديّ ، بالإضافة إلى أنه يعمل كبروفيسور في جامعة تورونتو(University of Toronto) و يعتبر متحدث عام بشؤون المجتمع كالقضايا الأيدولوجية، واختصاصاته الرئيسية هي: السايكولوجيا غير الطبيعيّة، و السايكولوجيا الشخصية والسايكولوجيا الاجتماعية، وإضافةً إلى اهتمامه الخاص بسايكولوجيا الأديان والإيمان الأيدولوجي وتقييم وتحسين الشخصيّة والأداء.(1)(2)(3)

درس بيترسون في جامعتي ألبيرتا(University of Alberta) وميكجل (McGill University).بقي في جامعة ميكجل بعد إنهائه لدراسة الدكتوراه كباحث من عام 1991م إلى عام 1993م قبل الانتقال إلى جامعة هارفرد(Harvard University) كأستاذ مساعد ثم كأستاذ مشارك في قسم السايكولوجيا .في عام1998م ،قام بالعودة إلى جامعة تورونتو في كندا كأستاذ متفرغ .

 كتابه الأول (Maps of Meaning: The Architecture of Belief) تم نشره في عام 1999م، وهو عمل قام بتفحص مجموعة من الحقول الأكادميّة لوصف بنية أنظمة الإيمان والأساطير، ودورهم في تنظيم المشاعر ،وخلق المعنى، والتحفيز على الإبادة الجماعية.(4)(5)(6)

كتابه الثاني(12 Rules for Life: An Antidote to Chaos) ،تم نشره في يناير عام 2018م .(7)(8)(9) في عام 2016م، قام بيترسون بنشر سلسلة من الفيدوهات على قناة اليوتيوب(Youtube) الخاصة به و فيها انتقد التصويب السياسي، قرار الحكومة الكنديّة ( Bill C-16) ، حيث أنه تلقى بعدها تغطية إعلاميّة كبيرة.(7)(8)(9)

نشأته

ولد بيترسون عام 1962م في ال12 من يونيو، وترعرع في فيرفيو، ألبيرتا، وهي بلدة في الشمال الشرقيّ للمكان ولادته إيدمونتون في كندا . هو أكبر إخوته الثلاثة، و أمه بيفيرلي بيترسون (Beverly Peterson) أمينة مكتبة في جامعة جراند براري المحلية (Grande Prairie Regional College) ،و أبوه هو والتر بيترسون (Walter Peterson) معلم مدرسي.(10) و قد نال اسمه الأوسط بيرنت من جده الأعظم النرويجي.(11)(12)

عندما كان في ال13 من عمره، عرّفته أمينة مكتبه ساندي نوتلي (Sandy Notely) ،أم ريتشل نوتلي (Rachel Notely) قائد الحزب الديموقراطي الجديد في ألبيرتا و الوزير الأعلى ال17 لألبيرتا (13)، على كتبات جورج أورويل (George Orwell) وألدووس هاكسلي (Aldous Huxley) و ألكسندر سولجنيتسين (Aleksandr Solhenitsyn) وآين راند (Ayn Rand) . وعمل بيترسون في الحزب الديموقراطي الحديث خلال فترة مراهقته ولكنه يعتبره الآن وهم لكثرة من يوصفهم بال”اشتراكيّن المثقفين حسنين الملبس من الطبقة الوسطى الذين لا يحبون الفقراء و يكرهون الأغنياء” (10) حيث أنه ترك الحزب في ال18 من عمره.(14)

تعليمه

بعد تخرجه من مدرسة فيرفيو الثانوية عام 1979م، قام بيترسون بدراسة علم السياسة والأدب الإنجليزي في جامعة جراند براري المحلية .(2) قام بالانتقال بعد ذلك إلى جامعة ألبيرتا، حيث أكمل فيها دراسة البكالوريوس في علوم السياسة عام 1982م .(14) و بعد ذلك أخذ إجازة من الدراسة والعمل لمدة سنة ليزور أوروبا. وفي تلك الزيارة نمى لديه اهتمام في الأصول السايكولوجية للحرب الباردة، خصوصًا الشمولية الأوروبية في القرن ال20 الميلادي،(2)(15) و من ثم أصبح لديه توتر شديد بسبب التسارع المروع والكابوسي لسباق التسلح النووي. بالنتيجة ،أصبح قلقًا من القدرة البشرية على الشر و الدمار، فقام بدراسة أعمال كارل يونج (Carl Jung) ،وفريدريك نيتشه (Friedrich Nietzsche) ,وألكسندر سولجنيتسين(10) وفيودور دوستويفسكي(Fyodor Dostoyevsky) بتعمق و بكل الحذافير.(15)  وبعد أن انتهى من ذلك، عاد بيترسون إلى جامعة ألبيرتا وحصل على شهادة البكالوريوس في السايكولوجيا عام 1984م.(16)في عام 1985م، انتقل إلى مونتريال للالتحاق بجامعة ميكجل. حصل على شهادة الدكتوراة في السايكولوجيا العياديّة عبر إشراف روبرت بيهل (Robert O.Pihl) عام 1991م، و بقي هناك بعد حصوله على شهادة الدكتوراة كباحث في مستشفى دوجلاس في ميكجل حتى عام 1993م ، حيث عمل مع بيهل و ماورايس دونجير (Maurice Donier). ((2)(17

سيرته المهنية

من يوليو عام 1993م إلى يونيو عام 1998م،(1) عاش بيترسون في أرلينغتون في ماساتشوستس، حيث عمل كأستاذ مساعد ومشارك في قسم السايكولوجيا في جامعة هارفرد بالإضافة لإجرائه الأبحاث، وخلال فترته في هارفر درس العدوان الناشئ من إساءة استعمال المخدرات والكحول وأشرف على عدد من الرسائل الجامعية غير التقليدية.(14) اثنين من طلبته الذين درّسهم في مرحلة الدكتوراة، شيلي كارسون (Shelley Carson) طبيبة نفس و معلمة في جامعة هارفرد، و الكاتب جريج هورويتز (Gregg Hurwitz)، يذكران أنَّ محاضرات بيترسون كنَّ مستحبّات بكثرة من قبل الطلبة.(8) و في يوليو عام 1998م، عاد بيترسون إلى كندا ونال مكانته كبروفيسور في جامعة تورونتو .(1)(16)

حقول بيترسون في الدراسة والبحث هي: الفارماكولوجيا النَّفْسِيَّة، والسايكولوجيا غير الطبيعيّة، والسايكولوجيا الخاصّة بالأعصاب، والسايكولوجيا العياديّة، والسايكولوجيا الشخصيّة، والسايكولوجيا الاجتماعيّة، والسايكولوجيا الصناعية والتنظيمية ،(1) والسايكولوجيا الدينيّة، والسايكولجيا الأيدولوجيّة، والسايكولوجيا السياسيّة، وسايكولوجيا الإبداع .(3) قام بيترسون بتألّيف و شارك في تألّيف أكثر من مئة ورقة أكاديميّة.(18) لدى بيترسون أكثر من 20 عام من الممارسة العياديّة حيث يجالس 20 شخص أسبوعيًا، ولكن في عام 2017م، قرر إيقاف هذه الممارسة بسبب مشاريع جديدة.(7)

و في عام  2014م , تم عرض سلسلة تليفزيونيّة من 13 جزء مبنية على كتاب بيترسون   (Maps of Meaning: The Architecture of Belief )  على تي في(TVOntario) .(10)(1)

6)(19) و قام أيضًا بالظهور على تلك شبك من خلال برامج كبيج أيديّز (Big Ideas) ،و كضيف متكرر و كاتب للمقالات على ذا أجيندا ويث ستيف بايكين(The Agenda with Steve Paikin) منذ عام 2008م. (20)(21)

المصادر
  1. ( https://www.researchgate.net/profile/Jordan_Peterson2)
  2. (http://www.c2cjournal.ca/2016/12/were-teaching-university-students-lies-an-interview-with-dr-jordan-peterson/)
  3. meaning-conference-2016                                                          

(http://meaning.ca/conference/past-conferences/meaning-conference-2016/)

.4                      

Book:   

McCord, Joan (2004). Beyond Empiricism: Institutions and Intentions in the Study of Crime. Transaction Publishers. p. 178. ISBN 978-1-4128-1806-3.

.5

Book:                                                                                               

 Ellens, J. Harold (2004). The Destructive Power of Religion: Models and cases of violence in religionPraeger. p. 346. ISBN 978-0-275-97974-4.

6.

Book:                                                                                                   

Gregory, Erik M.; Rutledge, Pamela B. (2016). Exploring Positive Psychology: The Science of Happiness and Well-BeingABC-CLIO.  p. 154. ISBN 978-1-61069-940-2.

7.

(http://nationalpost.com/feature/christie-blatchford-sits-down-with-warrior-for-common-sense-jordan-peterson)

8.

(https://www.chronicle.com/article/What-s-So-Dangerous-About/242256)

9.

(https://www.theguardian.com/global/2018/jan/21/jordan-peterson-self-help-author-12-steps-interview)

10.

(https://torontolife.com/city/u-t-professor-sparked-vicious-battle-gender-neutral-pronouns/)

11.

(https://www.reddit.com/r/IAmA/comments/615e3z/i_am_dr_jordan_b_peterson_u_of_t_professor/dfbus5p/?context=3)

12.

(https://www.thestar.com/news/2007/04/17/schools_a_soft_target_for_revengeseekers.html)

13.

(https://www.thestar.com/news/insight/2017/01/15/he-says-freedom-they-say-hate-the-pronoun-fight-is-back.html)

14.

(https://www.thecrimson.com/article/1995/4/26/jordan-peterson-pharvard-students-may-know/?page=single)

15.

(https://life.spectator.co.uk/2017/09/jordan-peterson-and-the-transgender-wars/)

16.

(http://www.fairviewpost.com/2004/01/27/where-we-live)

17.

(http://uoftmindmatters.com/mind-matters-5-power/programme/jordan-peterson/)

18.

(https://www.convivium.ca/articles/wherefore-art-thou-peterson)

19.

(https://tvo.org/archive-programs/maps-of-meaning)

20.

(https://archive.org/details/IsFaithInevitable)